ندد محمد الزرود، رئيس الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بإقليم تارودانت بعدم تعاطي المسؤولين المعنيين بجدية مع مخاطر مطرح النفايات المتواجد بمدينة تارودانت البيئية وإنعكاسها السلبي على الساكنة لتواجده بالقرب من مجمعات سكنية.

 و قال الناشط الحقوقي الزرود، في تصريح لجريدة le12.ma ، إن هذا المطرح هو وصمة عار على جميع المسؤولين بمدينة تارودانت لها تاريخ وهوية وقبلة سياحية عالمية.

وأضاف الزرود أن مسيري الشأن العام بمدينة  تارودانت لم يستطيعوا لحد الآن إيجاد حلول ووضع إستراتيجية واضحة لتدبير هذا المطرح العشوائي حسب تعبيره.

ووجه محمد الزرود، رئيس الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بإقليم تارودانت، رسالة لمجلس بلدية المدينة، من أجل التدخل لحل هذه المعضلة التي أصبحت ترهق الساكنة والزوار على حد سواء.

باقي التفاصيل في الربورتاج التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.