م. الحروشي

 

استفاقت ساكنة حي بودراع بمدينة خنيفرة، فجر يوم العيد، على وقع جريمتين بشعتين، راح ضحيتها شاب  في مقتبل العمر، على يد شاب آخر في الثلاثين من عمره بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير، وخمسيني على يد صديق له كانت تجمعهما سهرة خمرية.

وذكرت مصادر محلية للجريدة الإلكترونية “le12.ma”، أن المشتبه فيه بحي بودراع، هاجم شخصا يبلغ من العمر 27 سنة، قادما من مدينة الداخلة لقضاء عطلة العيد مع أهله، بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير، بعد خلاف بينهما تطور إلى جريمة قتل أنهت حياة الضحية بعين المكان.

وتابعت المصادر ذاتها، أن الطعنات الغائرة التي أصيب بها الضحية، عجلت بوفاته قبل نقله للمستشفى.

وأضافت المصادر نفسها أن حي أحباط شهد في الساعات الأولى من صباح العيد، جريمة قتل ثانية، لخمسيني على يد صديق له كانا يحتسبان الخمر، قبل أن تنقلب السهرة الماجنة إلى عراك انتهى بجريمة قتل بشعة

واستنفرت الجريمتان الضابطة القضائية، التي سخرت عناصرها الإيقاف المبحوث عنهما والمعروفان لدى الساكنة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.