Le12.ma

غاب محمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي، صباح اليوم الخميس، عن ندوة قارية تهمّ السياحة والطيران المدني تنظّم ابتداء اليوم من اليوم في فندق فرح بالدار البيضاء.

أما باقي المسؤولين، وعلى رأسهم عمدة مجلس مدينة الدار البيضاء، الذي ينظم هذا الحدث القاري في مدينته، فإن ظهوره لم يتعدّ العشر دقائق “دار الصواب”، قبل أن يغادر المكان، ما وضع اللجنة المنظمة في موقف لا تُحسد عليه.

كما كان يُفترَض أن تشهد الندوة حضور مسؤول يمثل الخطوط الملكية المغربية، بما أن الموضوع هو الطيران المدني والسياحة.

ويبقى التساؤل مشروعا: كيف لبلد مثل المغرب يولي أهمية خاصة للتعاون جنوب -جنوب ويضع إفريقيا في صلب أولويات سياسته الخارجية، أن يغيب مسؤولوه عن حدث قاري مثل هذا ينظم في الأراضي المغربية؟

يشار إلى أن الدار البيضاء تحتضن، في الفترة الممتدة من 27 إلى 29 شتنبر الجاري، هذه الندوة الدولية حول “السياحة والطيران المدني”، ينظمهاالمكتب التنفيذي لجمعية مفتاح السلام الدولية للتنمية والتضامن، بشراكة المجلس الاقتصادي والاجتماعي، التابع للاتحاد الإفريقي، ووزارة السياحة والنقل الجوي.
ويشارك في الندوة وفد رفيع يمثل المفوضية العليا لمنظمة الاتحاد الإفريقي، إلى جانب خبراء ومختصين في مجال السياحة والطيران المدني ومنظمات دولية وحكومية وقطاعات وزارية فاعلة في المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.