Le12.ma

أعلن سكان دواوير “حسيبو” و”الريكي” و”الجديد” في عين السبع بالدار البيضاء، أمس الثلاثاء، عزمهم القيام بهجرة جماعية علنية نحو أوروبا، بالتوجه، يوم الجمعة 28 شتنبر 2018، مباشرة بعد صلاة الفجر مباشرة، مشيا على الأقدام عبر الساحل إلى مدينة سبتة كلاجئين.

وتابع سكان هذه الدواوير المعنية بإعادة الإيواء، في بلاغ، أن هذه الخطوة غير المتوقعة “جاءت بعد أن راسلنا كل الجهات، بما فيها الديوان الملكي، ولم يصلنا رد، وإثر رفض السلطات المحلية التحاور حول الملف المطلبي وقابلت ذلك بالتهديدات وما عاينه السكان من خلال هدم دواوير زرابة، المومنية الغالية والوسطي، من عنف وتشريد للآلاف وتعريض حياتهم وحياة أبنائهم للخطر”.

وجاء في البلاغ أيضا أن قرار الهجرة الجماعية نحو مدينة سبتة المحتلة اتخذ “تفاديا لأي تصادم مع المخزن وحفاظا على سلامة المواطنين والمواطنات وعلى الممتلكات العامة والخاصة”.

وأضاف المصدر نفسه أن سكان دواوير “حسيبو” و”الريكي” و”الجديد” قرروا الانسحاب الكلي من هذه الدواوير والتنازل عن البراريك وكذا على “ما يقال إنها استفادة، وهي في الحقيقة تهجير”، معتبرا أن “اللجوء الإنساني هو حق من حقوق الإنسان تضمنه المواثيق الدولية، ومن حق من حقوق أي إنسان أو مجموعة لم تعد آمنة على سلامتها وسلامة أبنائها داخل بلد إقامة”.

يذكر أن سكان الدواوير المذكورة سبق لها أن احتجّت على هدم البراريك التي تقطنها، الذي تباشره السلطات المحلية في إطار برنامج “مدن بدون صفيح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.