مختارات le12

“تحل اليوم الذكرى الثانية لمسيرة ولد زروال المجيدة، وبهذه المناسبة السعيدة أجدد تهنئتي لزرواليات و زرواليو هذا الوطن على ما حققوه في درب التنحية الديمقراطية، و ما يصبون إلى تحقيقه في إطار مشروعهم الاستغبائي الجديد…
أرفع لـ”تريكة” ولاد زروال القبعة، لأنهم دشنوا لعهد زروالي مشهود (ما بعد 18 شتنبر 2016)… فدشنوا فتوحاتهم بموقعة 7 و 8 أكتوبر وما تلاها من سواد سياسي، فسار بعدها مغربنا وطننا على سكة بغررة مناهج التعليم، وعيششة الهوية، وانقلبت مؤسساته الدستورية على الدستور، وركب أبناؤه قوارب الموت، وأضحى رئيس حكومته الطبيب النفساني في حاجة إلى حصص المعالجة النفسية، و تغولت فيه شركات الهيمنة الاقتصادية، ضد إرادة المقاطعين و تزرولت أحزابنا و جمعياتنا و صحافتنا ومؤسساتنا و و و….
فهنيئا لزروال و أبنائه ولمن ولاهم .”.
#لقد_تزرولنا ..
*عادل تشيكيطو.. كاتب صحفي برلماني استقلالي سابق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.