قالت منظمة“ماتقيش ولدي”، إنها تابعت بقلق بالغ واقعة إختطاف الطفلة فاطمة الزهراء “خمس سنوات” من طرف شخص من وسط محل تجاري بالساكنية بالقنيطرة.

وأضافت في بلاغ لها، أنها، تثمن المنظمة المجهود الأمني وحجم التعبئة لمجموع وحدات الأمن الوطني العاملة بمدينة القنيطرة الذي مكن صباح اليوم الجمعة 23 شتنبر الجاري، من العثور على الطفلة القاصر .

وأشادت بنداءات مواطنين وفعاليات ومختلف تعبيرات الصحافة والاعلام بما فيها مواقع “التواصل الاجتماعي” من أجل تحديد هوية المختطف واستعادة الطفلة في أقرب زمن.

ودعت منظمة “ماتقيش ولدي” إلى: “توقيف الشخص الذي يظهر في كاميرات المراقبة وهو يقوم باستدراج الطفلة واختطافها و كل من ثبت تورطه في هذه القضية“.

وطالبت بـ”التكفل النفسي والصحي والاجتماعي بحالة الطفلة فاطمة الزهراء“.

وناشدت السلطات الأمنية والقضائية بالصرامة في تطبيق القانون، ومحاربة كل توجه وممارسة تضر بالطفولة  خاصة ظاهرة الاختطاف والاستغلال الجنسي والعنف.

ودعت إلى توفير البنيات الاستقبالية المناسبة من مراكز ودور لحماية ومواكبة الأطفال ضحايا العنف .

ودعت الحكومة إلى بلورة وتنفيذ خطة وطنية لإجرأة المواثيق الدولية والوطنية ذات الصلة بحقوق الطفل في اتجاه مزيد من تكريس الحماية والنهوض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.