تقي الدين تاجي

 

هاجم نجيب بوليف القيادي في حزب العدالة والتنمية، وكاتب الدولة السابق في النقل، عبداللطيف وهبي الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة، منتقدا تصريحه، عقب تصويت البرلمان على قانون الكيف، أن حزب البجيدي  يخدم أباطرة المخدرات، بتصويته ضد  القانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي.

ونشر بوليف تدوينة على صفحته بفايسبوك، أثار من خلالها النقاش حول  تصريح وهبي،  متسائلا “واش هذا بعقلو أو ضارب شي شقف..الله يعفو”.

وانتقد معلقون تدوينة نجيب بوليف، وكذا تصويت البجيدي ضد قانون الكيف، و اعتبر أحد النشطاء في تعليق له  على التدوينة المشار اليها  أن “اعتراض الحزب على القانون المذكور يعني أنه يريد استمرار الوضع كما هو،  مزارعون مبحوث عنهم وخائفون من الاعتقال، تجار مخدرات يشترون منهم المنتوج، بأثمنة زهيدة، وقد لايؤدون لهم أي درهم..وبالتالي فقراركم يخدم تجار المخدرات”.

فيما علق ناشط آخر : “بغينا نفهمو..حكومة تتقدم بمشروع قانون تقنين الكيف والنواب المنتمين الى نفس الحزب الذي يتزعم الحكومة يعارضون نفس القانون. ماذا يمكن أن نسمي هذا التضارب ؟ هل هو استغباء للمواطن أم ضحك على الذقون، أم شيوفرينية سياسية أم لعب على الحبلين” ؟

وكان عبداللطيف وهبي، الأمين العام لحوب الأصالة والمعاصرة، قد انتقد تصويت “البيجيدي” بالرفض، وقال إن “مؤسسة رئيس الحكومة الدستورية إذا لم يكن لها سند برلماني بأي حق ستقرر في حياتنا وهي فقدت هذا السند ومن ثم تفقد المشروعية الدستورية؟”.

وأضاف وهبي، في كلمة له بعد التصويت، أن “مؤسسة رئيس الحكومة يجب أن تكون في انسجام تام مع جهازها الحزبي الذي يعتبر سندها المؤسساتي”، مشيرا إلى “أن غياب القانون هو في مصلحة تجار المخدرات الكبار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.