المحمدية- حسن أبو العربي

 

 

قاد انضمام 14 عضوا من فريق العدالة والتنمية إلى صفوف المعارضة في المجلس الجماعي المحمدية إلى الإطاحة رسميا بالرئيس حسن عنترة، المنتمي بدوره إلى حزب “لامبة”.

وعقد المجلس الجماعي للمحمدية، مساء أمس الخميس، جلسته الثالثة من دورة أكتوبر العادية، وتم خلالها التصويت على قرار إقالة رئيس المجلس السيد حسن عنترة.

وفشل تدخل قيادات وازنة في حزب سعد الدين العثماني في تطويع البيجيديين المنقلبين على الرئيس عنترة، والذين صوتوا في الأخير من أجل حرمان حزبهم من رئاسة مجلس جماعي “يبيض ذهبا”.

وصوّت 37 مستشارا جماعيا من أصل 47 على قرار إقالة رئيس المجلس الجماعي.

وسارع عدد من “إخوان عنترة” إلى اتهام المنقلبين عليه من بني جلدته الحزبية بـ”الخيانة”، واللهاث وراء ما يخدم المصالح الصيفية، على حساب توجهات المجلس بقيادة عنترة، الذي “فقد ليلاه”.

وكان المجلس الجماعي للمحمدية، الذي يسيره حزب العدالة والتنمية، قد عاش خلال الفترة الأخيرة على وقع حالة من الجمود بسبب تطورات الخلاف الواقع بين المستشارين ورئيس المجلس حول استقالة هذا الأخير؛ خلاف زادت حدته بعد انضمام 14 عضوا من فريق العدالة والتنمية في المجلس، برفقة المستشارين التابعين لفريقي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتجمع الوطني للأحرار، حليفَي الحزب الأغلبي في المجلس، إلى صفوف المعارضة، بجانب فريق الأصالة والمعاصرة، لتتوحد الأغلبية والمعارضة في مطالبها باستقالة الرئيس لاعتبارات عدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.