le12.ma

أكدت سفارة مصر في المغرب، تعقيبا على ما تداولته بعض وسائل الاعلام بشأن فرض قواعد جديدة لمنح تأشيرات الدخول للمغاربة الراغبين في زيارة مصر أن السفاره لم تتلق أي تعليمات جديدة بشأن تعديل قواعد منح التاشيرات.

وأضافت السفارة أنه لم يتم إجراء أي تعديلات على القواعد المنظمة لمنح التأشيرات المغاربة لدخول مصر، إذ تفرض القواعد المعمول بها في إطار مبدأ المعاملة بالمثل، حصولهم على تأشيرة دخول مسبقة قبل التوجه إلى مصر. وفي حالة حدوث أي تغيير في قواعد إصدار التأشيرات.

وفي الوقت الذي قالت إنها ستعلن، عبر وسائل الاعلام، عن أي جديد بخصوص إجراءات دخول المغاربة أرض مصر، شدّدت السفارة على أن “مواطني المملكة المغربية مرحب بهم دائماً في بلدهم الثاني مصر، وأن شروط اعفاء الأفواج السياحية من الموافقة الأمنية لم يطرأ عليها أي تغيير”، إذ “تسمح القواعد المنظمة لمنح التأشيرات بإعفاء الأفواج السياحية المغربية -كحد أدني عشرة أفراد- من شرط الحصول علي الموافقة الأمنية، في إطار الضوابط المنظمة لذلك، وبضمان الشركة السياحية المنظمة للرحلة في كل من مصر والمغرب”.

وتنص القواعد المنظمة لمنح تأشيرات الدخول للمجموعات السياحية، بحسب المصدر نفسه، على أن تتضمّن المجموعة عشرة أفراد كحد أدني، يسافرون وفق برنامج سياحي موحد وعلى رحلة طيران واحدة؛ ما يتطلب إحضار المجموعة ما يفيد بحجز تذاكر الطيران وبرنامج الرحلة.. وهذه القواعد معمول بها منذ فترة طويلة ولم يطرأ عليها أي تغيير.

في السياق ذاته، أكدت سفارة مصر في الرباط أن “التسهيلات الممنوحة للمجموعات السياحية المغربية والأفراد الراغبين في زيارة مصر، وجاذبية المنتج السياحي وتنوعه ساهمت في تحقيق طفرة في التدفق السياحي بين البلدين خلال الفترة الأخيرة. وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد رحلات مصر للطيران بين مطارَي القاهرة ومحمد الخامس في الدار البيضاء، إلى جانب تسيير رحلات طيران “شارتر” من مطار محمد الخامس إلى مدينة شرم الشيخ لاستيعاب الطلب السياحى المتزايد فى الاتجاهين”.

ونصحت سفارة المغاربة الراغبين في زيارة مصر بالتوجه مباشرة إلى القسم القنصلي في السفارة لإنهاء إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول -خلال أسبوعين من تاريخ التقدم بها- ودون أية معوقات أو طلبات اضافية، وبأسعار محددة ومعلنة، وهي 275 درهما مغربيا للتأشيرة السياحية و420 درهما لتأشيرة الزيارة.. كل ذلك وفقاً للضوابط المعلنة داخل القسم القنصلي وفي صفحة السفارة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

كما حذّرت السفارة من “التعامل مع أي وسطاء، لمنع المتاجرة في التأشيرات من جانب بعض السماسرة الذين يتحايلون على يعض الراغبين في السفر ويفرضون عليهم مبالغ مالية كبيرة دون وجه حق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.