Le12.ma

لم يْحسن لاعبو ريال مدريد استغلال التعثر المفاجئ لبرشلونة أمام مضيفه ليغانيس، إذ خيّب إشبيلية كل التوقعات بفوز تاريخي على “الميرينغي”.

ولم يحتج الفريق المضيف إلى أكثر من 17 دقيقة ليفتتح حصة التسجيل في شباك كورتوا، بقدم مهاجمه أندري سيلفا. بل إن اللاعب نفسه عاد، بعد أقلّ من خمس دقايق، ليسجّل الهدف الثاني، وسط فرحة أنصار الفريق الأندلسي.

وقبل نهاية الشّوط الأول بخمس دقايق، ختم وسام بن يدّر ثلاثية فريقه في مرمى مدريد، ليسطر رفقة زملائه ملحمة كروية لن تنساها جماهير الفريق.

ولم ينجح لوبيتيجي، مدرّب ريال مدريد، في تعديل الأوتار والعودة في النتيجة خلال الشّوط الثاني من المباراة، رغم التغييرات التي التكتيكية التي أجراها في المراكز بين بيل وأسونسيو، ليندحر في اليوم نفسه “كبيرٌ” آخر من فرق الليغا أمام خصم “صغير” كانت حظوظه منعدمة على الورق في هزم الرّيال وبهذه النتيجة “الثقيلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.