أكادير -أشرف الحاج

هاجم شقيقان كانا في حالة غير طبيعية، أمس الجمعة، حراس الأمن والمرضى في قسم المستعجالات بمستشفى الحسن الثاني أكادير، مستعملين رشاشات مسيلة للدموع “كريموجين” في اعتدائهما.

وبدأت فصول هذا الاعتداء بعدما حاول الأخوان (32 و44 سنة) ولوج قسم المستعجلات بالقوة لقياس ضغط الدم، ما جعل حارس الأمن يتدخل لمنعهما بحجة غياب الطبيب، قبل أن تتطور الأمور الى ملاسنات بين الجانبين.

وفي أوج غضبهما وهيجانهما أخرج أحد الشقيقين قارورة غاز مسيل للدموع وهاجما بها حارس الأمن وأطرا طبية أخرى، ما خلّف فوضى عارمة داخل المؤسسة الاستشفائية، بعد أن أصيب عدة مستخدمين ومرضى بحالات إغماء متأثرين بغاز “الكريموجين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.