الرباط-le12

يبدو ان مشاكل مارك مع العالم الفاسبوكي في تزايد مستمر من خلال لجوء ازيد من 54 مليون مشترك من الفضاء الأزرق غلى التويتر خلال السنة الحالية إلى حدود صيف 2018… المشكلة تتعلق أساسا بمسالة “ضمانات السرية”بالحسابات الشخصية للمشتركين.

 زوكربورغ لم يفعل ما يكفي من أجل حماية البيانات الشخصية للمشتركين في موقعه الشهير على الرغم من كل التهديدات الاستخباراتية المحيطة بتلك الحسابات بمختلف الدول..

زوكربرغ عاش يوم السابع والعشرين من يوليوز كواحد من أسوا الأيام في حياته لأنه فقد عشرين بالمائة من ثروته الشخصية والتي تقدر بحوالي سبعين مليار دولار وتحول من المركز الرابع إلى المركز السادس على قائمة أغنى أغنياء العالم بعد أن تفوق عليه جيف بيزوز وتجاوز ثروته بما يقارب الواحد وثمانين مليار دولار…

يقينا لم يفقد زوكربرغ كل شيء وحتما سيجد ما يكفي من المال لحمل وجبة العشاء إلى افراد أسرته طيلة الثلاث آلاف سنة القادمة، ولكن تلك القاعدة من المشتركين والتي يبلغ عددها أزيد من 87 مليون مشترك تتناقص بشكل مطرد وعلى مارك زوكربرغ أن يفهم أن لغة العصر تعني الخصوصية وعليه، بالتالي أن يحمي جيبه من خلال ضمان هذه الخصوصية للمشتركين في موقعه… مارك.. يبدو انك بصدد المرور من “ساعة في الجحيم”… 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.