م.ح

 

ولدت فاطمة المنصوري، التي عينها الملك محمد السادس، وزيرة لإعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة، سنة 1976 وسط عائلة مشهود لها بحسها الوطني العالي من الرحامنة، وهي ابنة عبد الرحمن المنصوري، الذي كان باشا مدينة مراكش لمدة ثماني سنوات.

وعن مسارها الدراسي، فالوزيرة المنصوري، حاصلة على دبلوم في قانون الأعمال الأنجلوسكسوني من جامعة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى دبلوم الدراسات المعمقة “DEA ” قانون عقود الأعمال من جامعة مونبلييه فرنسا، وتخرجت من جامعة محمد الخامس بإجازة قانون خاص، وحاصلة على باكالوريا من ثانوية فيكتور هوجو الفرنسية بمدينة مراكش.

وراكمت المنصوري سيرة مهنية وخبرة طويلة في حياتها المهنية، اشتغلت كمحامية، وهي صاحبة شركة محاماة متخصصة في قانون المعاملات العقارية والتجارية.

وإلى جانب تكوينها العلمي، للوزيرة مشوار سياسي رصين داخل حزب الأصالة والمعاصرة، حيث حظيت بعضوية المكتب السياسي لولايتين، وجرى انتخابها رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، وانتخبت نائبا برلمانيا ولايتين، وعمدة مراكش لولايتين.

واحتلت المنصوري الرتبة الأولى ضمن لائحة تضم 20 امرأة، منهن من تشتغلن بعالم السياسة ومنهن سيدات أعمال، وأخريات من مجالات أخرى مختلفة ينتمين إلى 7 دول إفريقية، كما تم اختيارها كأقوى امرأة قيادية شابة في القارة الإفريقية تأثيرا ونفوذا، وذلك حسبما أوردته مجلة “فوربيس” الأمريكية (المتخصصة في المال والأعمال) في إعلان لها.

وتوجت المنصوري سنة 2014، من طرف المنتدى العالمي للقيادات الشابة “The Young Global Leaders” لتكون ضمن قائمة تضم أفضل القيادات الشابة في العالم، رئيسة جمعية طلبة القانون الفرنسي، ورئيسة جمعية مونية لإنقاذ التراث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.