le12.ma

تناول مشاركون في ندوة نظمت يوم الجمعة، في إطار فعاليات المعرض المغاربي الثاني للكتاب في وجدة، الجهود المبذولة لتثمين التراثين المادي واللامادي للثقافة الأمازيغية.

وتوقف المتدخلون في هذه الندوة عند تميز الثقافة المغربية في مجموعها بالغنى والتنوع، إذ تعكس قيمة تعبيراتها أهمية الرأسمال اللامادي الذي يمثله هذا المكون الأساسي في الهوية المغربية.

وتتواصل في وجدة، خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 21 أكتوبر الجاري، الدورة الثانية للمعرض المغاربي للكتاب تحت شعار “مقاربة الكوني”، الذي تنظمه وكالة جهة الشرق بشراكة مع مجموعة من المؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.