الحروشي المصطفى le12.ma

بعد العديد من النداءات، من طرف بعض الغيورين عن مدينة سيدي يحيى، وبتظافر جهود السلطة المحلية، والامنية واصحاب الصيدليات، تحقق الحلم الذي انتظروه لسنوات ومعهم ساكنة مدينة، تعداد سكانها حوالي 40 الف نسمة، بخلق المداومة الليلة، بإتفاقيات مبرمة ومحاضر رسمية، وتسطير برمجة زمنية للمداومة الليلية، سطرها الصيادلة انفسهم وتتوفر “le12m” على نسخة منها والتي تمتد إلى متم السنة الجارية.

لكن الغريب أن هناك صيدلية وحيدة تمتنع عن آداء هذا الواجب المهني والإنساني، رغم تنبيه فعالية المجتمع المدني الساهرة على هذا الملف للسلطات المحلية مرارا، لعدم تكرار هذا الأمر، وأعطيت عدة وعود في هذا الامر لكن لا حياة لمن تنادي، وصاحب الصيدلية لازال متماديا في خرقه السافر لنظام المداومة، و الذي ينص عليها القانون وخاصة المادة 111 من قانون 17.04 الذي بمثابة مدونة الادوية و الصيدلية.

وأمام هذه الخروقات ومعانات المواطنين وخاصة في يوم مداوة تلك الصيدلية التي يبقى معها المريض تائها رفقة عائلتهة، تدخل حقوقيون على الخط بنشر وتوزيع بيان استنكاري منددين فيه بالسلوك اللانساني واللاخلاقي، ورفض الصيدلية تقديم خدمات صحية للمواطنين، هم في أمس الحاجة إليها ليلا. كما شجبوا سلوكات صيدلية أخرى تشوش على هذه المداومة، من خلال تنصيب نفسها دوما، لتستر على هذا الفراغ الغير القانوني و المتعمد.
صورة البيان:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.