مخلص حجيب

حجّت مجموعة مكونة من 35 أبناء العائلات من الصحراء المغربية، يوم الخميس الماضي، إلى بيت شخصية صحراوية معروفة تقلدت عدة مناصب عليا.

وجاء هذا اللقاء، حسب مصادرنا الموثوقة، ضمن محاولات أبناء أقاليمنا الجنوبية إقناع هذه الشخصية الوطنية بالدفاع عن حقهم المشروع في إشراكهم في خيرات المنطقة، وخصوصا رخص الصيد البحري، تماشيا مع ما حثّ عليه القرار الصادر عن السوق الأوروبية المشتركة في بروكسيل مؤخرا.

وألحّت العائلات الصحراوية على هذه الشخصية أن يوصل مطالبها إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني. وإذا لم يستجب لمطالبهم يمكنهم، بعد ذلك، مخاطبة الهيئة القانونية أمام السوق الأوروبية المشتركة، وفق ما المصادر ذاتها.

وقالت هذه العائلات إن المستفيد الأول من هذه الخيرات في الصحراء هم مستثمرون من أبناء شمال المملكة وأجانب لا علاقة لهم بالمنطقة.

وأضافت مصادرنا أن الشخصية الوطنية الصحراوية طمأنت العائلات الغاضبة وأكدت لها أنها ستوصل مطالبها إلى رئيس الحكومة وتخبره بما يجري بخصوص هذا الملف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.