le12.ma

عاش سكان أحياء “الهدى” في الدشيرة الجهادية، وبالضبط قرب المدرسة الخصوصية “الواحة”، حالة رعب وهلع بعدما “غرقت” المنطقة عن آخرها نتيجة التساقطات المطرية ليلة أمس، ما تسبب في اختناق قنوات الصرف الصحي، التي لا تزال قيد الإنجاز في المنطقة، بالنظر إلى عدم اكتمال أشغال المشروع العقاري “إثران”.

وفي الوقت الذي أخلى سكان المنطقة منازلهم، توصلت السلطات المحلية بإخبارية مفادها أن مياه الوادي المحاذي لمشروع “إثران” قد “جرفت” شخصا يعمل في المشروع حسب تصريحات شهود عيان لـ”le12.ma”، ما عجّل بحضور عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية، على رأسها قائد المنطقة الرابعة للدشيرة الجهادية ونائب رئيس المجلس الجماعي.

وبعد أزيد من أربع ساعات من البحث الدقيق، تبين أن الشكاية التي توصلت بها مصالح الأمن لا تقوم على معطيات صحيحة، بعد استجواب صاحب الإخبارية الكاذبة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنطقة تعيش على وقع مشاكل بالجملة، منها انعدام الإنارة العمومية وانعدام علامات التشوير الطرقي، والغياب التام لدوريات الأمن الوطني، ما جعلها ملجأ للمتسكعين وقطاع الطرق ومحطة تجمّع الكلاب الضالة، ما يهدد سلامة سكان المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.