Le12.ma

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية أدانت، مؤخرا، التواطؤ بين حزب الله وانفصاليي جبهة البوليساريو، “الذين يسعون إلى زرع الفوضى في شمال إفريقيا”، وكذا سعي إيران إلى “زعزعة الاستقرار في هذه المنطقة”.

في هذا السياق، نشرت صحيفة “لا أوبينيون دي تنيريفي” الكنارية، الثلاثاء، مقالا جاء فيهأن مشروع القانون الذي قُدم إلى مجلس النواب الأمريكي، بدعم من الجمهوريين والديمقراطيين، “يتهم إيران وحليفها حزب الله بالسعي إلى زعزعة الاستقرار في المغرب”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المغرب قدّم أدلة إلى منظمة الأمم المتحدة وإلى واشنطن تثبت “التواطؤ القائم بين جبهة البوليساريو وحزب الله”، الذي يصنف كمنظمة إرهابية تسعى إلى زرع الفوضى في شمال إفريقيا”، مؤكدا أن مشروع القانون الذي قدّمه جو ويلسون، عضو الكونغرس الجمهوري وزميله كارلوس كوربيلو، وكذا جيري كونولي (الديموقراطي) يجدد تأكيد العلاقة التي تجمع بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، كما يدين التواطؤ بين الحركة الانفصالية لجبهة البوليساريو وحزب الله؛ فضلا عن أهداف إيران التي تريد زعزعة الاستقرار في شمال إفريقيا وغيرها من المناطق في العالم.

وشجب ويلسون، حسب اليومية ذاتها، “التحركات الأخيرة لجبهة البوليساريو، المنظمة الإرهابية تمولها إيران”، مشيرة إلى أن مشروع القانون المعروض على مجلس النواب الأمريكيين يؤكد أن “إيران توفر الدعم المادي والمالي لمنظمات إرهابية مثل حزب الله، الذي صنفته الولايات المتحدة الأمريكية منظمة إرهابية دولية”. كما يؤكد أن “خطط” إيران وحليفها حزب الله زعزعة الاستقرار في شمال إفريقيا تتعارض مع أهداف الأمن القومي الأمريكي.

وجدّد مشروع القانون، بحسب الصحيفة ذاتها، تأكيد الدعم الأمريكي لمبادرة “الحكم الذاتي” التي قدّمها المغرب، والتي “تتصف بالجدية والمصداقية والواقعية باعتبارها تشكل خطوة إلى الأمام لتلبية تطلعات سكان الصحراء لإدارة شؤونهم الخاصة في سلام وبكرامة”.

وجاء تقديم مشروع القانون إلى مجلس النواب الأمريكي في إطار تحركات كبار مسؤولي الدبلوماسية المغربية في واشنطن مؤخرا، وفق المصدر ذاته، الذي أكد أن “المغرب قدم أدلة على العلاقة القائمة بين حزب الله حليف إيران وجبهة البوليساريو، وهو تحالف يهدف إلى زعزعة الاستقرار وإحداث الفوضى في شمال القارة الإفريقية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.