أجرى عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم في سان بطرسبورغ الروسية، مباحثات مع دميتري باتروشيف، وزير الفلاحة الروسي، تناولت آفاق تعزيز التعاون بين البلدين في مجالي الفلاحة والصيد البحري.

وتندرج هذه المباحثات، التي حضرها نائب وزير الفلاحة ورئيس الوكالة الفيدرالية الروسية للصيد البحري، على هامش مشاركة أخنوش في النسخة الثانية للمنتدى والمعرض الدولي للصناعة والمنتجات وتكنولوجيات الصيد (معرض المأكولات البحرية في روسيا) في العاصمة الشمالية لروسيا المنظمَين في الفترة ما بين 13 و15 شتنبر الجاري.

وقد تداول الجانبان خلال هذه المحادثات عددا من القضايا المتعلقة بقطاعي الصيد البحري والفلاحة، توّجت بالاتفاق على دعم وضمان تسريع تنفيذ مشروع “الممر الأخضر”، الذي تم عرضه على أنظار الملك محمد السادس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الزيارة التي كان قد قام بها الملك لروسيا في مارس 2016.

ويفتح “الممر الأخضر” أمام البلدين إمكانات كبيرة بخصوص تيسير تجارة المنتجات الفلاحية وصيد الأسماك، خاصة منها الطازجة، لا سيما من خلال تعاون جمركي أوثق. كما عبّر الجانبان عن رغبتهما الأكيدة في تعزيز التعاون بين البلدين في مجال التجارة والصحي وجعله أكثر مرونة. وفي السياق ذاته، أشاد الوزيران المغربي والروسي بالتقدم الحثيث لاتفاقية الصيد البحري الموقعة بين المغرب وروسيا.

يشار الى أن المعرض الدولي للصناعة والمنتجات وتكنولوجيات الصيد (معرض المأكولات البحرية في روسيا) المنظم في سان بطرسبورغ يعرف مشاركة كبيرة للشركات العاملة في مجال صناعة المنتوجات والمأكولات البحرية. وتقدم في أروقة المعرض تكنولوجيات حديثة لتنمية مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية وتجهيز الشركات. ويعرف المعرض مشاركة شركات بناء السفن ومصنّعي المعدات والتجهيزات والمواد ذات الصلة.

ويقام هذا المعرض، الذي تشارك فيه حوالي 50 دولة و300 شركة من مختلف بقاع العالم، على مساحة تصل إلى 13 ألف متر مربع. كما تشكل هذه التظاهرة الاقتصادية للعارضين الروس والأجانب منتدى لتبادل الخبرات والتجارب الحديثة المتعلقة بتكنولوجيات الصيد وصناعة المنتجات والمأكولات البحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.