أكد تجار سوق الأحد بأكادير، أن هذه المعلمة التجارية بدأت تشهد رواجا كبيرا، بعد إعادة تنظيمه وهيكلته.

وأشادوا، في تصريحات لـ“le12.ma”، بحرص المجلس الجماعي الجديد لأكادير على إعادة الرونق والنظام لهده البنية التجارية، التي تُعد من ضمن أبرز المعالم في مدينة أكادير.

 ونوهوا بالمجهودات التي يقوم بها المجلس الجماعي للمدينة، على مستوى الحفاظ على هذه المعلمة التي يقصدها الزبناء من كل ربوع المملكة ومن الخارج.

وأشادوا بالتجهيزات الحديثة التي تم بها تعزيز السوق، الذي يعد أكبر سوق تجاري في المغرب وعلى الصعيد الافريقي.

كما نوهوا بتنظيم السوق وتحريره من بعض مظاهر الفوضى التي كانت تشوه صورته، من قبيل انتشار الباعة المتجولين والعربات المجرورة، خاصة في مداخل السوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.