انطلقت مساء أمس الجمعة 29 يوليوز الجاري، فعاليات “المهرجان الدّولي للفنون الشعبية ” الذي ينظم بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل– قطاع الثقافة  بساحة 20 غشت بتارودانت، تحت شعار “الفَنّ الشّعبي من أجل تقارب الشُّعوب”.

عرف المهرجان تنظيم عدداً من الفقرات الفنية بداية بسهرة فنية أحيتها مجموعة “الدقة الرودانية” وفرقة “شيكو شو”، إلى جانب مجموعة “كانكا” للفن الكناوي، ومجموعة “أحواش” شباب مخفمان، وفرقة “كيف كيف بلادي”.

وأكد كمال السبيري مدير المهرجان في تصريحه للجريدة الإلكترونية “le12.ma، أن الهدف من المهرجان هو إغناء الثقافة المغربية بعدما تم اختيار مدينة تارودانت باعتبارها أعرق المدن المغربية تاريخيا وتراثا وثقافة وحضارة، معتبرا أن هذه التظاهرة فرصة لمحاولة فهم العلاقة التاريخية للمكونات الثقافية بالمغرب.

ومن جهته قال محمد امهرسي، النائب الأول لرئيس مجلس جماعة تارودانت، أن المهرجان  فرصة للمنطقة لإبراز هويتها التاريخيةِ والسياحية، ومناسبة لزوار المدينة وسياحها والفاعلين من أجل التعرف على مؤهّلاتها الثقافية والسياحية والاقتصادية وكذا المساهمة في التنمية الاقتصادية على مستوى إقليم تارودانت.

تفاصيل أوفى في الفيديو التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.