تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، صباح اليوم السبت، من إيقاف ثلاثة أشخاص، من بينهم مستخدم بوكالة لتحويل الأموال بأزمور، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التزوير بغرض إجراء عمليات سحب تدليسية من حسابات زبناء عدة وكالات لتحويل الأموال.

وتفاعلت مصالح الأمن الوطني، وفق مصادر الجريدة الإلكترونية “le12.ma، بسرعة وجدية كبيرة، مع تسجيلات مصورة نشرها أحد المواطنين، يتظلم فيها من واقعة الاستيلاء على مدخراته من وكالة لتحويل الأموال باستعمال سندات هوية ودفاتر بنكية مزورة، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي تكلفت به الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الأبحاث والتحريات الميدانية المنجزة في هذه القضية مدعومة بالخبرات التقنية والرقمية، مكنت من إيقاف ثلاثة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بهذه الأفعال الإجرامية، وهم على التوالي مستخدم في وكالة لتحويل الأموال، ومالك مطبعة بمدينة الدار البيضاء، ومشارك ثالث يقطن بمدينة أزمور، حيث تم إيقافهم في عمليات متفرقة بمدينة الدار البيضاء وأزمور، كما تم رصد ثلاثة ضحايا لهذه الأفعال الإجرامية تعرضوا لعمليات سحب احتيالية باستعمال وثائق تعريفية وبنكية مزورة، استهدفت 161 ألف درهم بالنسبة للضحية الأول، و168 ألف درهم بالنسبة للضحية الثاني، و81 ألف درهم بالنسبة للضحية الثالث.

وقد تم إيداع المشتبه فيهم الثلاثة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الأفعال الإجرامية التي يشتبه في تورط الأشخاص الموقوفين في ارتكابها، وكذا تشخيص وإيقاف كل المساهمين والمشاركين المحتملين في ارتكاب هذا النوع من الجرائم الماسة بالأموال والممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.