كشف مشجع لفريق الجيش الملكي عن معطيات جديدة بخصوص مقتل المشجع عمر الرفيقي، في مدينة سيدي علال البحراوي، وهو يرتدي قميص فريق الجيش الملكي.

وعاب هذا المشجع الذي قدم من الرباط الى تيفلت للمشاركة في إعداد ترتيب دفن عمرالرفيقي، عن مسؤولي  فريق الجيش الملكي ولاعبيه عدم الحضور الى سيدي علال البحراوي لتقديم واجب العزاء لأسرة الفقيد.

وتمنى هذا المشجع، أن يحضر ممثلين عن مسؤولي فريق الجيش الملكي ولاعبيه مراسيم الدفن التي ستقام غدا الثلاثاء في الرباط.

لم يكن عمر الرفيقي، وهو شاب في الثامن عشر من العمر يدرس في مدينة سيدي علالالبحراوي شمال العاصمة الرباط، يعتقد أن العنف الرياضي، سيكون وراء تعرضه لاعتداء جسدي بشع سينهي حياته.

تقول الروايات التي استقتها اليوم الاثنين جريدة “le12.ma” من أمام المستشفى المحلي في تيفلت، أن متعصبون لفريق كروي في فاس، يشتبه في تورطهم في العنف الرياضي، عبر الضرب المفضي إلى موت عمر الرفيقي، لا شيء سوى لأنه من مشجعي فريق الجيش الملكي، وكان يرتدي قميص هذا النادي المتوج أول أمس السبت بكأس العرش على حساب فريق المغرب التطواني.

شاهد تصريح المشجع العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.