في أجواء حزينة تم تشييع جثمان التلميذ حسام، الذي تمت تصفيته على يد قاصرين في محيط مدرسته بالاعدادية التأهلية  للا مريم بحي بئر الرامي الشعبي جنوب مدينة القنيطرة.

وكان التلميذ المغدور يتابع دراسته في الصف التاسع إعدادي قبل أن يتعرض لاعتداء مسلح، فارق الحياة بعدما تم نقله للمستشفى الإقليمي بالقنيطرة.

تفاصيل أوفى في الروبرتاج التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.