البرلمانجهات

عذر أقبح من “نقلة”؟.. البرلماني قشبيل يوضح حقيقة “غشّه” في امتحانات الباكالوريا

 

le12.ma- إلياس زهدي

 

أكد نور الدين قشيبل، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية في تصريح للزملاء في “kech24” إن واقعة حيازته لهواتف “ذكية” خلال الامتحان الجهوي للسنة أولى باك، في إعدادية العرفان بالرباط، “لم يكن مقصودا ولم يكن بغرض الغشّ”.

وتابع البرلماني قشيبل في التصريح ذاته أنه “لم يضبط متلبسا بالغش” داخل قاعة الامتحان في مادة الفرنسية، كما تم الترويج، بل التحق به مدير المؤسسة بعد عشرين دقيقة من ولوجه قاعة الامتحان، ومعه أحد الأعوان، وطلب منه الوقوف وبدأ يفتحصه وطلب منه هواتفه، فأمد المدير بها عفويا، وأنه “لم يُضبط بتاتا خلال استعمالها”، مشيرا إلى أنه لم يكن الوحيد الذي يحمل هواتف معه، بل كان الأمر ينطبق على جميع المرشحين.

وفي ما يتعلق بخرقه لقانون الغش التي يلتزم باحترامه كل المترشحين، أشار البرلماني إلى أنه غفل عن الأمر سهوا نظرا إلى ارتباطه الوثيق بهواتفه، والذي تفرضه التزاماته المهنية، إضافة إلى معاينته العديد من التلاميذ وهم يتعاملون بالهاتف بكيفية طبيعية، مؤكدا في الوقت ذاته أنه لن يغش أبدا للتجاح في الامتحان، لأنه “رجل أعمال ولا يحتاج شهادة مدرسية للعمل”.

وضبطت اللجنة المكلفة بمراقبة الامتحان، صباح اليوم السبت، البرلماني عن دائرة في تاونات، الذي يجتاز الامتحان كمترشح حر، متحوزا على ثلاثة هواتف “نقالة”، ما يعدّ ممنوعا قطعا من خلال بنود قانون محاربة الغشّ.

فهل هو عذر أقبح من زلّة من البرلماني المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية؟..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة