*مكتب -أكادير 

 

قال امحمد گونبارك، الباحث في التراث الأمازيغي، إن الاصل هو الاحتفال برأس السنة الفلاحية، غير أن نشطاء أمازيغ أطلقوا على هذا الإحتفال رأس السنة الأمازيغية.

وأكد الباحث في حوار مع جريدة le12.ma عربية، أن الاحتفالات بالسنة الأمازيغية “إيض ايناير” لها تاريخ عريق مرتبط بالأرض وبتقاليد الأمازيغ عبر العالم، ومن أهم ما يميز السنة الأمازيغية هو طابق ‘تاكولا” الذي يدل على الخصب وعلى البقاء على الأرض.

وأضاف، أن الاهتمام بالهوية الأمازيغية واسترجاع ماضيها عن طريق ترجمة مجموعة من الكتب والمخطوطات إلى العربية والأمازيغية، سيساهم في تمكين الشباب من فهم ودراسة الثقافة الأمازيغية العريقة، في أفق ترسيم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية.

تفاصيل أوفى في الحوار التالي:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.