حاوره: يونس الخراشي

بداية، هل صحيح أنك وعدت الملك الراحل الحسن الثاني بشيء مثير يخص موعد 22 يوليوز 1987، قبل أن تفاجئه، وتفاجئ العالم، بتحطيم الرقم القياسي لسباق 5 آلاف متر، في سباق مبهر؟

لم يكن وعدا في واقع الأمر. فكل ما حدث هو أن تحطيمي للرقم القياسي العالمي لسباق 2000 متر في ملتقى باريس (16 يوليوز 1987)، والذي كان بحوزة البريطاني ستيف كرام، تزامن مع وجود الملك المرحوم الحسن الثاني في بريطانيا، ضيفا على الملكة إليزابيث، وأُخبر بالإنجاز، فاتصل بي من هناك، وهنأني، مثل المرات السابقة، ثم سألني قائلا:”هل أتممت الموسم، أم ما تزال هناك سباقات في برنامجك؟”. وأجبته رحمه الله بالقول:”كلا، لم أتمم الموسم بعد، فما يزال لدي سباق 5 آلاف متر في روما، وأود تحطيم الرقم القياسي العالمي”. ثم سألني ما إن كان معي من سيساعدني، على اعتبار أن المسافة طويلة، قلت له بأن معي كلا من العداء مولاي إبراهيم بوطيب، وعداء تونسي أدربه، اسمه فتحي بكوش. وحين أخبرته، رحمه الله، بأنني أرغب في النزول تحت رقم 13 دقيقة، حتى أكون أول عداء في التاريخ يدرك ذلك الإنجاز، راق له الأمر، وقال لي:”ممتاز، الله يعاونك، سأتابع السباق إن شاء الله”. وبالفعل، فقد تابعه.

تحطيم الرقم القياسي العالمي ليس بالأمر الهين، غير أن عداء في المستوى العالي، وهو أثناء التداريب، يعرف جيدا أن بمقدوره الوصول إلى توقت معين. بالنسبة إليك سعيد، هل كنت قبل الزمن الموعود تعرف أن تحطيم الرقم العالمي لسباق 5 آلاف متر في المتناول؟

أولا، يتعين علي الإشارة هنا إلى أن مولاي إبراهيم بوطيب كان قد تميز بقوة في سباقي 5 و10 آلاف متر في تلك الأثناء، فضلا عن أن التونسي فتحي بكوش حطم كل الأرقام الوطنية في بلاده، وتألق بقوة هو الآخر. وبما أنني كنت أدربهما معا، فقد كنت أعرف قدراتهما، وإيقاعهما، مثلما يعرفاني جيدا، ولذلك رفضت بالمطلق أن يقوم أحد مقامهما أرنبا للسباق.

ثانيا، فسنة 1987، على ما يبدو، كانت الأفضل بين سنوات مساري في ألعاب القوى. فالحمدلله، كنت بصحة جيدة، وبصفر إصابة. والدليل على ذلك أنني حطمت الأرقام القياسية العالمية لسباقات المايل المزدوج و2000 متر و5 آلاف متر، وكان مفترضا، حينها، أن أحطم حتى الرقمين العالميين لسباقي 1500 و3 آلاف متر مستوية. ثم إنني جريت سباق 800 متر، هو الآخر، أربع أو حمس مرات، في زمن دقيقة و44 أو 45 ثانية.

أي نظام للتداريب هذا الذي كنت تستعمله إذن، لتشارك في هذه السباقات المتنوعة بين معتمد على السرعة ومعتمد على قوة التحمل، لتحصل على تلك النتيجة المبهرة؟

كان لدي برنامج تدريب خاص جدا، وهائل للغاية. إذ كنت كلما اقترب موعد سباق معين تجدني أضع له برنامجه 15 يوما من قبل، حتى أتأقلم معه بقوة، وأتعود عليه. وبما أن موسم ألعاب القوى قصير للغاية، بحيث يمتد فقط على فترة ثلاثة أشهر، لم يكن ممكنا، بالمطلق، أن أشارك في كل السباقات التي أود بالطريقة المرغوبة. فلم يكن ممكنا الاستعداد لكل سباق على حدة لمدة خمسة أسابيع، وبالتالي ركضه بالأسلوب المرغوب.

وهكذا، كنت أحاول أن أركض سباقين على الأقل. فمثلا، كنت أتدرب لأجري سباق 5 آلاف متر بتداريب سباقي 800 و1500 متر، أو أتدرب لأركض سباق 800 متر بتداريب سباق 5 آلاف متر.

أي أنك كنت تعتمد توليفة للمزج بين السباقات. أليس كذلك؟

تماما، وهو المزج الذي لم يكن معمولا به حينها من قبل العدائين. فقد توصلت إلى توليفة تختلف كل الاختلاف عن فلسفة النظام التدريبي الإنجليزي الذي استفاد منه الأستراليون والنيوزيلنديون والأمريكيون، بل وحتى الفلنديين والكينيين والإثيوبيين، الذين كانوا أيضا أقوياء في تلك الأثناء.

فما كان معمولا به حتى ذلك الوقت هو أن العداء يتمرن على سباق 800 متر ليركض المسافة نفسها، أو يتمرن على سباق 5 آلاف متر ليسابق فيه. وإن فرضنا أنه تمرن على سباق 800 متر، ثم جرى سباق 5000 متر فلن تكون النتيجة جيدة، والعكس صحيح تماما. فكل التداريب كانت تقوم إما على السرعة فقط، أو على التحمل العام في السباقات الطويلة (5 أو 10 آلاف متر أو الماراثون) وحسب.

وما فعلته بالضبط مستهل الثمانينات، وهي الفترة حيث برزت بقوة، أنني اتخذت التحمل العام كأساس للتداريب، وطورت فيه السرعة. وبينما كان الجميع يتنبأ لي بالفشل، ويقول عني إنني “كنخربق”، وقع العكس تماما.

ودعني أعطيك، هنا، مثلا، فقد كنت أبني تداريبي مستهدفا قوة التحمل في سباق 10 آلاف متر، حتى وأنا أتدرب على سباق 800 متر. وهكذا، فمرة في الأسبوع، أو مرة كل أسبوعين أو حتى ثلاث أسابيع، حسب الحاجة، كنت أصل إلى توقيت 27 دقيقة و56 ثانية في العشر كيلومترات، وأحيانا إلى توقيت 28 دقيقة و13 ثانية، عندما أكون في مستوى غير جيد. وهو ما يوضح بأنني كنت أشتغل على السرعة في سباق يعتقد الكل أنه يعتمد على قوة التحمل فقط، وبالتالي كانت العضلات تصبح مرنة وقوية بحيث لا تتعرض للإصابة.

بمعنى آخر، كنت أطور، في آن واحد، كل ما يتصل بضخ الأوكسيجين لجسمي، ويؤدي إلى تقوية التحمل العام، فضلا عن تقوية كل ما يتصل بالسرعة التي أحتاجها في سباقاتي. وهذا هو المزيج الذي تحدثت عنه. والدليل على نجاحي أنني حين نافست، ولمرة واحدة، في سباق عشرة آلاف متر، كنت قاب قوسين من تحطيم الرقم القياسي العالمي. وللذكرى، فقد قطعت جزءا كبيرا من ذلك السباق بساق مجروحة، “جريتو برجل وحدة” (يضحك).

عمليا، وبناء على ما تفضلت به، فقد كنت جاهزا، وتعرف جيدا بأن تحطيم الرقم العالمي لسباق 5 آلاف متر يوم 22 يوليوز 1987 في المتناول. أليس كذلك؟

صحيح، فقبل السباقات بأسابيع كنت أضع، وباستمرار، تداريب تخصها. فمثلا، وبالنسبة إلى سباق 5 آلاف متر، الذي هو موضوع النقاش، كنت أضع مسافة 2000 متر لأتدرب بها على توقيت الرقم القياسي، فمسافة 1600، فمسافة 1200، فمسافة 400 متر. المسألة إذن كانت حسابية بامتياز، سيما أنني كنت شغوفا جدا بفلسفة تيسلا (نيكولا تيسلا، فيلسوف ومخترع صربي أمريكي برز في الكهرباء واللاسلكي)، وبخاصة نظريته القائمة على الرقم تسعة. فهو كان يرى بأن الرقم 9 هو رقم الحياة، ويضعه بين 3 و6، وجمعهما يعطيك في النهاية 9، وهكذا إلى ما لا نهاية من الأشياء التي ترتبط حسابيا بالرقم نفسه.

وهكذا، كنت في كل تداريبي أبني على هذا الرقم السحري، ومثاله أنني إن كنت سأركض مسافة 8 كيلومترات، تجدني أضيف إليها مائة متر، على اعتبار أن ثمانية زائد واحد تساوي تسعة. وحين كانت مواعيد سباقاتي تقترب، وبخاصة في الربيع، كنت أنطلق من الرقم 6، فأبني عليه كل شيء. في حين كنت أعتمد في التداريب الشتوية على الرقم 3، وأضيف إليها رقم 6 لأصل إلى تسعة.

باختصار، كنت أقيم تداريبي على قاعدة هرمية، يوجد في قمتها الرقم تسعة، الذي تدور عليه كل الحسابات، وعلى اليمين رقم ثلاثة وفي اليسار رقم ستة. وهكذا، بحيث يخضع كل شيء لحساب دقيق.

قبل السباق، الذي جرى يوم 22 يوليوز، بالعاصمة الإيطالية روما، اقترح عليك العداءان بوطيب وبكوش أن يرافقاك ليتابعا السباق من المدرجات، غير أنك قلت لهما إن الحالة الوحيدة التي ستقبل فيها مرافقتهما هي أن يشاركا معك في السباق. ما صحة هذه الرواية؟

تعرف بأن بوطيب وبكوش كانا تلميذين لعويطة، وبالتالي فقد كانا يرافقاني كثيرا. وللحق، فقد كنت أصطحب معي الكثير من العدائين الآخرين، وضمنهم أولئك الذين أسمح لوكيل أعمالي بالتعامل معهم.ثم إن المنظمين لم يكونوا يرفضون لي طلبا يخص هؤلاء، بل كانوا يلبون بترحاب كبير.

من ناحية ثانية، فقد كان وجود بوطيب وبكوش برفقتي فرصة لهما لكي يكسبا الكثير ماديا، باعتبارهما أرنبي سباقات، مثلما أنها كانت فرصة لي لكي أربح، لأنهما يعرفان جيدا طريقتي وإيقاعي. هذا، فضلا عن أنني قلت للملك المرحوم، الحسن الثاني، بأن عداءين، هما مولاي إبراهيم بوطيب وفتحي بكوش، سيساعداني في ذلك السباق، وبالتالي كان من الضروري أن أفي بالعهد، وأصطحبهما معي.

لماذا وقع اختيارك على سباق 5 آلاف متر بالضبط في ذلك اليوم؟

في واقع الأمر، لم يكن اختيارا، بل إن السباق كان مبرمجا له. فقبله شاركت في ملتقى باريس، وقبله أوسلو، وهيلسنكي.

أقصد لماذا سباق 5 آلاف متر في روما؟

هكذا وضع البرنامج من قبل، ومشاركتي في ملتقى روما جاءت بعد أيام فقط، من مشاركتي في ملتقى باريس، وتحطيم الرقم القياسي العالمي لسباق 2000 متر (16 يوليوز 1987). وهكذا، فقد كانت تلك فرصة من ذهب كي أحطم الرقم العالمي لسباق 5 آلاف متر، على اعتبار أنني كنت ما أزال أملك إيقاع ألفي متر “في رجلي”.

ربما تقول لي هنا “ولكنك كنت متعبا جدا”. وهذا صحيح، فقد كنت في غاية التعب. غير أنني خاطرت بنفسي، وتحديتها، وشاركت في ذلك السباق. ومباشرة من بعد، ونتيجة التعب، لم أتدرب شهرا كاملا. لأنني أصبت باجتفاف شديد.

قيل إن نسبة الرطوبة كانت عالية جدا. فهل صعبت تلك النسبة تحدي تحطيم الرقم العالمي؟

نعم، فقد بلغت نسبة الرطوبة ما يزيد عن 80 في المائة. وهذا جعل الكثيرين يقولون لي “إنس مسألة تحطيم الرقم القياسي العالمي، فلا يمكنك تحدي العلم والطبيعة. فأنت ستعرق، وستصاب بالاجتفاف، وبالتالي لن تستطيع الجري بأريحية”.

وللحق، فقد كانت الأقمصة تلتصق بجلودنا حينها. أمر لا يمكن تصديقه. وبالنتيجة، فقد طلب مني عداؤون آخرون أن أعفيهم من لعب دور الأرنب، في حين قبل التلميذان بوطيب وبكوش التحدي، ودخلا معي المغامرة، بغرض المشاركة وإدراك رقم جيد.

كان كل من يوجد في الملعب يقول باستحالة تحطيم الرقم العالمي، وكنت الوحيد الذي يرى عكس ذلك. لماذا؟ لأنني كنت مستعدا ذهنيا. وهو طبعي الذي يعرفني به الجميع، صاحب عقلية تتحدى الصعاب أيا كانت.

 

دعنا نسافر معك مجددا إلى ذلك اليوم، واحك لنا بعض تفاصيله..

ربما لن تصدق ما سأحكيه لك.

بلى، فقط إحك ولا عليك.

في ذلك اليوم لم نعرف بالضبط ما إن كان الأفضل لنا أن نمكث بداخل الفندق أم خارجه. وحين صعد كل منا إلى غرفته، جفانا النوم. وعشنا لحظات محنة كبيرة بفعل درجات الحرارة المرتفعة ونسبة الرطوبة العالية، والتي أعجز عن وصفها.

أكثر من ذلك، فلم أنم ليلة السباق نهائيا. وكانت تلك مشكلتي.

بمعنى؟                      

لم أكن أستطيع النوم قبل السباقات المبرمج أن أحطم فيها رقما قياسيا عالميا. فمن ناحية أكون مركزا كليا على السباق، ولا أحيط بأي شيء من حولي. الشيء الوحيد الذي يدور في ذهني هو السباق؛ أي أنني أركضه في ذهني. أركض السباق مع نفسي، داخليا.

وتجدني، في تلك الأثناء، أضع كل السيناريوهات الممكنة. فأتساءل مع نفسي في حال لم تنجح هذه الخطة، فما الذي يتعين عليّ فعله؟ وهكذا، إلى أن أجيل كل الخطط في ذهني. أو لنقل كل الخطط الممكنة. ويستحيل أن أنام.

وهكذا، نزلت إلى استقبالات الفندق، ثم اتجهت إلى الحديقة، إذ بقيت على تلك الحال حتى حدود الثالثة صباحا. ثم عدت إلى غرفتي، وبقيت، كذلك، إلى أن وصلت السابعة صباحا، ودون أن يقترب النوم من عيني. ثم ذهبت إلى المطعم حيث تناولت وجبة الفطور، وتمرنت لبعض الوقت؛ حوالي ثلاثين دقيقة. وحين عدت إلى غرفتي سارعت إلى الحمام، عساي بعد الاستحمام أن أتمكن من النوم، ولكن من دون نتيجة.

وبما أن الأمر كان كذلك، فقد تحايلت، بمعية بوطيب وبكوش، على أنفسنا بالسخرية والضحك. وكان كل منا يقول للآخر “الله يستر من هذا السباق أو صافي”. ثم ذهبنا إلى الملعب، حوالي الساعة السابعة مساء، لندخل المعركة بسباقنا الموعود.

وكيف كانت قواكم البدنية قبل الموعد؟

لم أكن حينها أشرب القهوة، عساها تساعدني في المحافظة على يقظتي، بل كنت أغالي في شرب الماء، لحد لا يمكن تصوره. وما حدث أنني ما أن شرعت في التسخينات حتى داخلتني رغبة قوية في النوم. ولحسن الحظ، فنحن كنا نعتبر تلك الوضعية علامة على شيء رائع يوشك أن يحدث.

ولكنه وضع مثير للغاية، أليس كذلك؟

نعم، غير أنني بقيت شديد التركيز على السباق ولا شيء غيره. بل أكثر من ذلك، فقد بقيت مؤمنا بالأمل في تحطيم الرقم القياسي العالمي. ذلك أنني جئت إلى روما من أجل هدف واحد وواضح، وهو تجديد رقم 5 آلاف متر، لأنتهي منه وأركز جهودي على سباق 800 متر بالنسبة إلى السنة المقبلة (1988). كان كل شيء واضحا كما قلت، فتحطيم ذلك الرقم كان يعني لي حدثا سيبقى مذكورا عبر التاريخ. والحمدلله، فلم يخب أملي، ونزلت تحت سقف 13 دقيقة.

قبل ذلك، هل لنا أن نعرف كيف أعددتم للسباق في اللحظات التي سبقت الانطلاقة؟

تحدثت مع الشباب، وأخبرتهم بالطريقة التي سندخل بها السباق. وبصدق، فقد كان أداء مولاي إبراهيم بوطيب ممتازا، غير أنه أنهى مهمته بزيادة ثلاث ثوان إضافية. فبينما كان يفترض أن أعبر 2000 متر في 5 دقائق و10 ثوان تقريبا، إذا بي أقطعها في 5 دقائق و13 ثانية. ومع ذلك، فقد شكرته على الأداء المميز، حتى أحافظ على الروح القتالية للمجموعة، ولكي لا يغضب أي منا أو يصاب بقلق، فيتأثر الإيقاع.

ثم واصلنا السباق. وما أن غادر مولاي إبراهيم بوطيب المضمار حتى طلبت من فتحي بكوش أن يساعدني في التخلص من الثواني الزائدة. والذي حدث أنه رفع إيقاعه، فإذا به يبتعد عني بعض الشيء (يضحك). فهو لم يعرف بأي طريقة يمكنه أن يتخلص من تلك الثواني، وأي إيقاع يمكن استعماله ليصلي بي إلى النتيجة المطلوبة.

في واقع الأمر، كان فتحي بكوش قد استجاب لطلبي، وغيّر إيقاعه. غير أن الذي كان عليه أن يتعب أكثر هو عويطة، لأنني كنت مطالبا بجري 3 آلاف متر إضافية، في وقت كان العداء التونسي سيغادر بعد حين. في لحظة تالية، حاول بكوش أن ينقص من إيقاعه. غير أنني طلبت منه أن يبقي عليه، بداعي أنني أنا المطالب بتنظيم إيقاعي حتى أتماشى مع المطلوب في تلك الأثناء. فلم يكن مهما بالنسبة إلي أن يبتعد عني كثيرا، بقدر ما كان يهمني أن أحافظ على إيقاع تحطيم الرقم القياسي العالمي. وهنا أذكرك بالسيناريوهات التي قلت إنها أخذت مني ليلتي البيضاء.

أجمل ما حدث في ما بعد أن فتحي بكوش استطاع بالفعل أن يخلصني من الثواني الثلاثة إياها، بل أكثر من ذلك، فقد ساعدني في الجري بإيقاع يقل بأربع ثوان عن الرقم القياسي العالمي. ذلك أنني تمكنت من مسايرته في إيقاعه، لأكتشف أنني قطعت 3 آلاف متر في زمن 7 دقائق و46 ثانية، مع أنني حين حطمت الرقم سابقا، سنة 1985، كنت ركضت مسافة 3 آلاف ضمنه في زمن 7 دقائق و52 ثانية تقريبا.

كان إيقاعا ممتازا لسباق 3 آلاف متر مستوية إذن. فما الذي فعلته بعدها كي تدوزن إيقاعك، وتحافظ على لياقتك؟

كنت قد كسبت، في تلك الأثناء، ثمان إلى تسع ثوان عن الرقم القياسي العالمي السابق (13 دقيقة و00 ثانية و40 جزءا من المائة / 22 يوليوز بأوسلو). وقررت على الفور ألا أنساق مع إيقاع ربما يكون ضد مصلحتي، فخفضته. وكانت تلك خطة رائعة للغاية، أتت بالفعل أكلها.

لماذا خفضت الإيقاع في تلك الأثناء؟

قال كثيرون، حينها، لن يحطم سعيد عويطة الرقم العالمي. ضاع كل شيء. ولكنهم كانوا مخطئين، فأنا الذي اخترت تخفيض الإيقاع، وذلك بهدف إراحة نفسي، على اعتبار أنه يمكنني أن أكسب حتى خمس ثوان في الدورة الأخيرة. لأنني لو سايرت الإيقاع الأول، لكنت وصلت الدورة النهائية منهكا تماما. وجرت العادة أن الدورة الأخيرة هي التي تمنحك الرقم العالمي.

قلت لنفسي: “ارتح يا سعيد”. ومع أن الناس كانوا سيقولون بأن الرقم القياسي ضاع منه، إلا أنه لم يكن مهما عندي ما يقوله الآخرون بقدر ما كان يهمني سباقي وإيقاعي خلاله.

 

بقي إذن ألف متر. فكيف تصرفت إزاءها إذن؟

نعم، شعرت بتعب شديد في تلك الأثناء، وكان عليّ أن أتخذ القرار المناسب، حتى وإن كنت أركض بإيقاع أقل بكثير من الرقم القياسي العالمي. ولكن حين وصلت 4400 متر، وجدتني أمضي بإيقاع 13 دقيقة وثانية، أو أقل بقليل.

الحمدلله أن خطتي نجحت. فعندما خفضت سرعتي سابقا، كان بغرض نيل قسط من الراحة تحسبا لما سيأتي في الختام. وبالفعل، ففي الدورة الأخيرة تحولت إلى إنسان آخر، وركضت بكل ما أملك من قوة. وجاء التوقيت في حدود 56 ثانية، وحطمت الرقم القياسي العالمي بنزولي تحت سقف 13 دقيقة.

وثق بي، لو أنني جريت سباق 5 آلاف متر، تلك الليلة، في أجواء خالية من الرطوبة، وبدون تعب وإرهاق وأرق، لكنت أنهيت السباق في حدود 12 دقيقة و48 ثانية أو 12 دقيقة و47 ثانية.

بالنسبة إلى تواصلكم؛ أنت وبوطيب وبكوش، داخل السباق، كيف كان يتم؟

كنا نتكلم (يضحك، ثم يضيف). طبعا ليس بالطريقة نفسها التي أحدثك بها الآن، ولكن باختصار. مثلا أقول :”زيد شوية” أو “نقص شوية” أو “إنك تغير الإيقاع”. فلأنك تكون بإيقاع خاص للاستنشاق والاستنثار، يتعين عليك ألا تخلخله بالكلام، مما سيؤثر على نبضات القلب. وإن فعلت، فإن القلب سيرسل إلى الدماغ إشارات تفيده بأن هناك شيئا ما ليس على ما يرام، فيصدر عنه ما يخفض سرعتك (يضحك مجددا).

بمعنى أنكم كنت تستعملون “التليغرام”؟ أليس كذلك؟

تماما، كلمتان تكفيان. لا أقل ولا أكثر. وأحيانا قد تستعمل اللمس، بحيث تلمس زميلك بأصبعك، فيفهم المغزى من ذلك، ويستجيب لك. وأحيانا أخرى، مثلا، قد تتقدمه كي يفهم لأنك تريد منه أن يرفع الإيقاع، ويتجاوزك.

عندما انتهى السباق، لم تأخذ نفسك، بل رجعت توا إلى الخلف، ما الذي دعاك إلى ذلك؟ هل كنت ترغب في التأكد من التوقيت؟

لنتفق أولا على شيء مهم وأساسي، فأن يقول لك أحدهم بأنه أنهى سباقا من 12 دورة ونصف مرتاحا، فاعلم بأنه يكذب. أي نعم، فحين تكون قويا في تداريبك، ومهيأ بشكل جيد، تحافظ على تلك القوة. غير أن التعب يجعلك تعجز عن رؤية الأرقام بصفاء.

وحين شاهدت مجموعة من الناس تأتي نحوي، وهذا يحدث سواء أحطمت الرقم أم ربحت السباق فقط، قررت أن أخترقهم، متقدما نحو خط النهاية لأتيقن من الرقم. كنت أرغب في مشاهدته. لقد لمحت، عند الانتهاء، بأن العداد توقف عند أقل من 13 دقيقة، ولكن قلت لنفسي:”قد لا أكون رأيته بدقة” (ممكن ما نكونش شفتو مزيان).

لهذا بالضبط، وما أن تقدمت بعد خط النهاية، حتى رجعت لكي أتأكد مما حدث. وأتذكر هنا أن أحد الإيطاليين قال لي إنك حطمت الرقم القياسي العالمي، غير أنني أردت رؤية التوقيت الذي سيكون بالضرورة أقل من 13 دقيقة. وهو ما جئت من أجله، وهو ما وعدت به الملك الحسن الثاني. وبالفعل، فقد وجدت بأنه 12 دقيقة و58 ثانية و39 جزءا من المائة.

كان رد فعل الجمهور مثيرا أيضا، وصيحاته لم تتوقف. هل ترى سمعته، أو لم تنتبه إليه حينها؟

ما وقع أنني، وقد لاحظت بأن التوقيت في حدود 12 دقيقة و01 ثانية عند الدورة الأخيرة، فقد قررت أن أقاتل كي أصل إلى ما جئت من أجله، وبطبيعة الحال فالجمهور كان يساير السباق من بدايته، حتى إنني سمعت أحدهم، ولم تبق لي سوى 200 متر، يقول لي:”إنك تمضي في إيقاع الرقم القياسي العالمي”، غير أنني قلت مع نفسي:”قد يتغير كل شيء في المسافة المتبقية”.

كيف ذلك؟

عندما تزيد نسبة الحامض اللبني في العضلات، فقد ينقلب ما ترغب فيه إلى الضد. بمعنى أن محاولتك إنهاء ما تبقى في 28 ثانية قد يتحول إلى 35 ثانية، ويضيع كل الجهد هباء.

ودعني أقولها وأكرر، فحينما خفضت سرعتي في حدود 4200 متر؛ ربما أقل وربما أكثر من ذلك، فقد أفادني الأمر كثيرا. ربما أكون بالغت بعض الشيء، أو لنقل، وبكل صراحة، إنني لم أبالغ، وإنني فقط كنت متبعا (كنت عيان، والسلام). نعم، كنت متعبا، ويتملكني الخوف من الوصول إلى الدورة الأخيرة مرهقا جدا.

فالسباق لم يكن لكسب الميدالية، بل كان لتحطيم الرقم القياسي العالمي. ولكي أجد لي فرصة ثانية، فقد كان ذلك أمرا صعبا للغاية (صعيب، صعيب، صعيب، بزاف). لقد كنت محظوظا، وربي أعانني، فحطمت الرقم العالمي ذلك اليوم.

حوارات خالدة.. نوال المتوكل تروي حكاية ذهبية ألمبياد لوس أنجليس وتقول: كان الملك يخاطبني لوحدي 

 

بخصوص بقية العدائين، من منهم بالضبط كان يستحق أن يوصف بأنه منافس لسعيد عويطة؟

دعني أقول لك شيئا، فأي عداء يكون قويا، ويدخل في محاولة لتحطيم الرقم القياسي العالمي، فهو بدون منافس. فلا يسعى إلى التحطيم إلا الأفضل.

بمعنى أنك كنت تركض بمفردك في المضمار؟

برافو عليك. تماما. وللحق، فقد شارك معي في تلك الليلة عداؤون جيدون، ضمنهم سيدني ماري، ولكن، هل كان ذلك مهما؟ كلا. لماذا؟ لأن الأمر لم يكن من أجل كسب ميدالية في بطولة عالمية، بل الهدف هو تحطيم الرقم القياسي العالمي. ولا أحد يمكنه مسايرة الأفضل عالميا.

والدليل على ذلك أنني كنت أركز على شيئين لا غير، إيقاع السباق، وبوطيب وبكوش اللذين طلبت منهما مجموعة أشياء دقيقة وكان يتعين عليهما أن ينجزاها.

حطمت الرقم العالمي، وتيقنت منه. فما هي أول الأشياء التي خطرت ببالك في تلك اللحظة؟

أقول لك الحق. أول شيء قلته لنفسي:”الحمدلله ربي ما حشمنيش مع الملك”. وكان حينها ما يزال ضيفا على ملكة بريطانيا، وأردته أن يكون فخورا بي وبما حققته، خاصة أن الرقم يعني الشيء الكثير للبريطانيين.

وأذكر جيدا أنه قال لي بالحرف، عندما حطمت الرقم القياسي العالمي لسباق 2000 متر، :”جعلتني فخورا بك”. فقد كان مسرورا للغاية، إذ كان ضيفا على البريطانيين وأحد رعاياه يحطم رقما لعداء بريطاني.

لقد كان ملكا عظيما، في كل شيء. وكان يزيده عظمة حبه للرياضة، وتشجيعاته للرياضيين. كان قويا في أشياء كثيرة للغاية، رحمه الله، ومنها قدرته على التحفيز بكلام لا نظير له. ومتابعته لنا كانت إيجابية جدا، فلم تتضمن أبدا أي ضغوطات. وبصدق، فالرياضيون يحتاجون للتحفيز.

والحمدلله أن الملك محمد السادس، نصره الله، سار على نهج والده. فقد عاين كل المغاربة كيف أنه رفع معنويات المنتخب الوطني لكرة القدم حين مغادرته لكأس العالم وأيضا لنهائيات كأس إفريقيا. فمع أن النتيجة قد تبدو لنا سلبية، إلا أنه يسارع إلى التحفيز، حتى يبقي شعلة الأمل مشتعلة، ويقوي العزيمة على تحقيق نتائج إيجابية مستقبلا.

وثق بي، صديقي، أنني حين كنت أسمع كلمات التحفيز من الملك الحسن الثاني، رحمه الله، أجري سباقاتي ومعي كل المغرب. كنت أجدني أركض لأرضي الملك، وبأي طريقة.

 

اتصل بك الملك الراحل حينها، كيف استقبلته؟

بطبيعة الحال. فالحمدلله، كل ما كنت أعده به إلا وأنجزه. وحدث أنه كان يقول لي، في بعض الأحيان، “صافي، بلا ما تقول لي والو. تولي تقول لي غادي نحطم الرقم القياسي ومتحطموشاي”. وللحق، فقد كنت محظوظا للغاية، كلما وعدته بشيء إلا وتحقق لي على أرض الواقع.

هل تذكر مضمون الاتصال حينها؟

كنت أتوصل، في كل مرة، ببرقية التهنئة التي تصلني إلى الفندق. ثم بعد ذلك يأتي الدور على المكالمة الهاتفية. ودعني أقول لك شيئا، فمن حظنا في المغرب أن ملوكنا، سواء منهم الحسن الثاني رحمه الله، أو الملك محمد السادس نصره الله، يحبون الرياضة.

والدليل على ذلك، أن كل الرياضيين الذين أدركوا نتائج مهمة، في المنافسات العالمية، إلا وتلقوا التهنئة الملكية، بل ومكالمات من الملك، تزيدهم فخرا على فخر.

بكلمات أخرى، فحين يتصل بك ملك البلد، ليقول لك “الله يعاونك، وحنا معك”، لا تصبح أسدا وحسب، بل تتحول إلى أسدين معا (ماشي كتولي سبع، راه كتولي جوج سبوعا).

عندما انتهى السباق، وتيقنت من تحطيم الرقم القياسي، كيف كان رد فعل بوطيب وبكوش؟ كيف احتفيت معهما بالإنجاز الكبير؟

إبراهيم بوطيب عداء مغربي، وبما أن الرقم الجديد عاد للمغرب وليس لسعيد عويطة، فبوطيب، الذي كان جزءا من ذلك الرقم، كوفئ بدخوله التاريخ. والدليل على أنه كذلك، هو أننا اليوم، وبعد كل هذه السنين، نتحدث عنه، وعن مشاركته الفعالة في النزول تحت سقف 13 دقيقة. أما فتحي بكوش، الذي كان هو الآخر تلميذا لي، فبدوره دخل التاريخ من الباب الواسع. وهو كذلك جزء من عملية تحطيم الرقم القياسي العالمي.

بكل صدق، لقد كانا، أطال لله في عمرهما، عدائين رائعين جدا، وفوق الوصف. فقد كان بيننا تفاهم، وعمل احترافي ومهني؛ سواء تعلق الأمر بالنسبة إلي وبوطيب إزاء المغرب، أو بالنسبة إلى فتحي بكوش إزاءدتونس. فقد كنا نعمل كل شيء لمصلحة بلدينا.

قلت من قبل إنه تعذر عليك النوم في الليلة التي سبقت موعد تحطيم الرقم القياسي العالمي، وبالتأكيد لم يكن ممكنا أن تنام في الليلة التي تحقق فيها الإنجاز. ترى، كيف قضيت تلك الليلة؟

برافو عليك (يضحك) «واش كاين شي واحد غيدير أقل من 13 دقيقة وينعس؟». المشكلة لم تنحصر في الأرق فحسب، بل في كوني لم أستطع أن أمشي (يضحك مجددا). فقد أصبت باجتفاف شديد، بكل صدق. والنتيجة أنني ظللت بالمغرب مدة شهر، على بعد خمسة أسابيع من موعد إجراء بطولة العالم بروما، أخضع لعلاج خاص.

كيف ذلك؟

ما لا يعرفه الناس أن الملك الحسن الثاني، رحمه الله، جاءني بمجموعة من الأطباء من فرنسا وسويسرا وأمريكا أيضا، فضلا عن مدلك إيطالي، رحمه الله، ومدلك هو الأفضل في فرنسا. كل هؤلاء من أجل سعيد عويطة، لكي أستعيد عافيتي ونشاطي، وأكون على أهبة الاستعداد للمشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى بروما.

قضيت الأسابيع الخمسة، حينها، في مدينة «كنحماق عليها»، وكنت حضرت فيها للرقمين القياسيين العالميين لسباقي 2000 و5000 متر؛ وهي مدينة أكادير. ولهذا، فهناك علاقة وجدانية خاصة تربطني بهذه المدينة الساحرة إلى اليوم.

كنا فريقا يتكون من 16 أو 17 فردا، نقيم في فندق خاص، والجميع يسهر على راحتي. فكما قلت لك، لقد أصبت باجتفاف شديد إثر ركضي ذلك السباق المثير في درجة رطوبة عالية للغاية، وسال مني عرق غزير. هذا فضلا عن أنني حطمت الرقم القياسي العالمي لسباق ألفي متر من قبل، بل وكنت قاب قوسين أو أدنى من تحطيم الرقم العالمي لسباق 1500 متر بدوره (3 دقائق و30 ثانية في ملتقى أوسلو. كان الرقم العالمي هو 3 دقائق و29 ثانية).

والنتيجة؟

النتيجة، وبعد تلك السباقات المثيرة وفي ظرف لا يتعدى عشرة أيام، أصبت باجتفاف، وصارت عضلاتي كلها تؤلمني، ونال مني الإرهاق، وكان الملك الحسن الثاني، رحمه الله، يسألني عن حالتي، فأقول له إنه يلزمني المزيد من العلاج، وإذا به ينصحني بطريقة عجيبة وجميلة جدا لكي أستعيد طاقتي وعافيتي.

فقد نصحني بأن أغمر رجلي بماء البحر لمدة معتبرة، ثم أستريح على الرمل، وأعيد الكرة عدة مرات. وبالفعل، فبعد حوالي أسبوع من الاستعمال المتكرر لتلك الطريقة العجيبة والجميلة، شعرت بتحسن كبير للغاية، ورحت أستعيد حيويتي وطاقتي.

كان لتحطيم الرقم القياسي العالمي لسباق 5 آلاف متر، في تلك الأثناء، صدى عالمي كبير. أنت، كيف وجدت رد فعل الصحافة الإنجليزية بالذات، بما أنها كانت معنية بشكل أو بآخر بالسباق؟

الصحافة الإنجليزية كانت باستمرار تعبر عن وجهة نظر وحيدة وواحدة، وهي: «منين خرج لينا هاد سعيد عويطة؟». فالسباقات من 800 إلى 10 آلاف متر كانت كلها، تقريبا، بين أيدي البريطانيين، بأرقامها القياسية، وكذا بميدالياتها على اختلاف أنواعها.

صحيح أن تلك الصحافة كانت تقيم وزنا خاصا للعدائين البريطانيين على حسابي، غير أنها، ومباشرة بعد تحطيمي الرقم القياسي العالمي لسباق 5 آلاف متر، أنزلتني المنزلة التي أستحقها. فبكل صدق، لاحظت أن الصحافيين البريطانيين اعترفوا بي، وبتفوقي على كل عدائيهم.

أكثر من ذلك، فبفضل الموقف الجديد للصحافة الإنجليزية، ومقالاتها المميزة عني، رشحت للفوز بجائزة جوسي أوينز (رياضي أمريكي حائز أربع ميداليات ذهبية أولمبية في دورة ألعاب 1936)، وفزت بها بالفعل، باعتباري أفضل رياضي للسنة، عن الموسم الرياضي ل1985.

وللتاريخ، ففي الوقت الذي كانت الصحافة البريطانية تسمو بعدائيها، وتمجدهم، وتضعهم في القمة، وفي المقابل تتناساني، فقد كانت هناك صحيفة تهتم بي، وتجعلني حيث أستحق، وهي جريدة «ليكيب» الفرنسية.

وأود الإشارة هنا، أيضا، إلى صحافة أخرى كانت تتابعني عن كثب وتدعمني، وهي الصحافة العربية؛ منها الصحافة الجزائرية، التي كانت تخصني بمقالات جميلة للغاية، فضلا عن الصحافة التونسية، أما الصحافة المصرية، فكان عدد من المنتسبين إليها يرافقونني في ملتقياتي وسباقاتي، ويمكن قول الشيء نفسه عن الصحافة السودانية. بل حتى الصحافة الخليجية، التي لم تكن في تلك الأثناء بالقوة التي هي عليها اليوم، كانت تتابع سباقاتي، وتتحدث عني جيدا.

حين اقترب الموعد، صمت، وفريقي، عن الكلام. قررنا ألا نوجد في البيضاء أو الرباط، بل رابطنا بمدينة أكادير، ولم نتكلم مع الصحافة. وهو ما آتى أكله، إذ تسرب إلى نفوس الجميع أن سعيد عويطة يعد العدة لكي يفوز بالبطولة العالمية وتحطيم الرقم العالمي مجددا.

وفي التصفيات، طبقت ما قررته سابقا. ولله الحمد، مرت الأمور بسلام. أما في السباق النهائي، فقد أعطيت الآخرين الانطباع بأنني بصدد محاولة تحطيم الرقم القياسي العالمي، ما جعلهم يظنون، في كل مرة، أنني سأنطلق؛ مرة في نهاية الكيلومتر الأول، وأخرى في الكيلومتر الثاني.

وهكذا، إلى أن حاول العداء الكيني أن يبتعد عني، في الكيلومتر الثالث، فتبعته، حتى أبين له أنني حاضر، وأراقبه، وإن كنت متعبا في الواقع. وبالفعل، فقد تراجع، ظنا منه، على الأغلب، أن عويطة يوجد في كامل لياقته، ولا يمكن جره إلى حيلة لن تنطلي عليه.

وظل الأمر كذلك، إلى أن بلغت بهم الدورة الأخيرة. وهو ما كنت أبحث عنه، إذ لم يكن ممكنا، حينها، أن يتفوقوا علي، مهما حدث. والخلاصة أنني أحرزت ميدالية ذهبية بذكاء، دون أن أكون مستعدا لها تدريبيا.

إنها ميدالية ذكية إذن

تماما. وللحق، فدون ذكاء؛ سواء في التداريب أو في السباقات، لا يمكن إدراك أي شيء له قيمة.

العداء المحب للكرة..

بدأ سعيد عويطة مساره الرياضي عاشقا للمغرب الفاسي لكرة القدم. وفي فترة من الفترات انضم إليه، ولعب للصغار. لكنه سرعان ما اتخذ طريقه في ألعاب القوى، وراح يراكم الانتصارات. ثم تحول إلى الاحترافية، وصار عداء كبيرا.

في سنة 1983، وحين كانت هيلسينكي الفنلندية تستضيف أول دورة لبطولة العالم لألعاب القوى، كان عويطة يعلن ظهوره الأول، وهو الظهور الذي انتهى بصعوده إلى الدرج الثالث لمنصة التتويج في سباق 1500 متر، بنحاسية دخل بها التاريخ.

ومباشرة بعد ذلك، صار عويطة أشهر من نار على علم، إذ راح ينافس العدائين البريطانيين، ملوك المسافات المتوسطة وشبه الطويلة، ليقارعهم في كل مضمار، ثم يبدأ في سحب البساط من تحت أقدامهم، إلى أن بزاهم في كل السباقات، واعترفت الصحافة الإنجليزية بقوته وجدارته.

ولأن عويطة كان رمزا وطنيا، فقد شارك في عدة تظاهرات نظمت في المغرب، وتألق بها. بل أكثر من ذلك، شارك باسم المغرب في منافسات عربية ودولية، وكسب فيها ميداليات مهمة. وكانت أول ذهبية له في تاريخ الألعاب الأولمبية هي نفسها الأولى للرياضة المغربية ككل، إذ تفوق على الجميع في دورة لوس أنجلس، وكسب سباق 5 آلاف متر. ومع أنه كان يرغب في ذهبية 1500 متر حينها، غير أن إصابة في الرجل اضطرته إلى تغيير المسافة، ثم صار له شأن مع سباق 5 آلاف متر أكثر مما صار له مع سباقه المفضل. ألم يصبح العداء الأول في تاريخ ألعاب القوى الذي ينزل تحت سقف 13 دقيقة؟.

*نشر سابقا في جريدة اخبار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.