le12.ma

وقع حادث سير خطير، قبل قليل في أيت أورير، ضواحي مراكش، توفّي على إثره شاب كان يقود درّاجة نارية. والغريب أن سائق الشاحنة التي مات الشاب تحت عجلاتها لم يكن سوى شقيقه الأكبر..

وقالت مصادرنا إن الهالك كان يقود دراجته (موبيليت) حينما حاول تجاوز سيارة إسعاف ولجت الطريق العام ليصطدم بالشاحنة، التي كانت قادمة من الاتجاه المعاكس، والتي أردته في الحين.

وتضاعف وقع الصدمة على السائق بعدما اكتشف أن ضحية عجلات شاحنته لم يكن سوى أخيه الأصغر، فلم يستطع تمالك نفسه وانخرط في موجة بكاء هستيرية.
كما لحقت الصّدمة شقيقة الثالث، الذي كان على بعد أمتار من مكان الحادث جالسا في مقهى، والذي قام يستطلع ما جرى، ليكتشف أن الأمر يتعلق بحادث “عائلي” مفجع.

وقد حلّت بالمكان عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي أيت أورير قصد تحرير محضر بالواقعة. كما جرى نقل جثمان الضحية إلى مستودع الأموات باب دكالة في مراكش، بتعليمات من النيابة العامة في محكمة الاستئناف في المدينة الحمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.