le12.ma

أُدرجت بناية متحف ماجوريل والمرافق التابعة لها في مراكش ضمن المآثر التاريخية للمدينة، بناءً على القانون 22.80 المتعلق بالمحافظة على المباني التاريخية والمناظر والكتابات المنقوشة والتحف الفنية، وكذا على المرسوم رقم 2.81.25.

وقد اتّخِذ القرار، وفق ما جاء في العدد 6718 من الجريدة الرسمية الصادر في 18 أكتوبر 2018، “بعد الاطلاع على قرار وزير الثقافة والاتصال، القاضي بإجراء بحث عمودي حول ترتيب بناية متحف ماجوريل والمرافق التابعة لها في مراكش، وعلى طلب الترتيب الذي تقدمت به مؤسسة بيير بيرجي إيف سان لوران بتاريخ 30 يوليوز 2013، وبعد استشارة لجنة الترتيب والتقييد، خلال اجتماعها المنعقد السنة نفسها”.

وبناء على المادة الثانية من مرسوم ادراج البناية، الصادر في 2 أكتوبر الجاري، “فلا يمكن تغيير المكونات التراثية والبنيات المتواجدة في بناية المتحف، وفقا للتصميم الخاص بالمِلك المسمى بوصفصاف، موضوع الرسم العقاري M/841 والمِلك المسمى بوصفصاف، موضوع الرسم العقاري M/2367، أو ترميمها أو إدخال أي تغيير عليها، ما لم تعلن وزارة الثقافة والاتصال، قبل التاريخ المقرر للشروع في الأعمال بستة أشهر على الأقل، كما هو منصوص عليه بالفصل السادس من القانون 22.80”.

يشار إلى أن هذه الحديقة أنشأها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل، الذي شرع في تأسيسها منذ 1924، قبل أن تصير أحد أهم معالم مراكش السياحية، إذ تم تحويل المبنى المحاط بالحديقة إلى متحف للفنون الإسلامية. وتحتوي الحديقة على نباتات وأزهار نادرة جلبها ماجوريل من القارات الخمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.