le12.ma

أبدى رئيس المجلس الإقليمي لوزان استياءه الشديد من إلغاء صفقة بناء المستشفى الإقليمي للمدينة، بعد كل اللقاءات والاجتماعات التي أجراها، طيلة السنوات الأخيرة، برلمانيو ومستشارو الإقليم مع وزيرَي الصحة، السابق والحالي، بشأن هذا الموضوع.

وقال العربي المحرشي، في تدوينة، إن “المجلس الإقليمي استطاع، بفضل تضافر الجهود مع الشركاء والغيورين على المصلحة العليا للسكان اقتناء الوعاء العقاري لبناء وتشييد هذا المستشفى على مساحة 8 هكتارات و30 آر. لاحتضان المشروع وتم وضعه رهن إشارة وزارة الصحة والاتفاق -بموجب محضر رسمي- على أن تتكلف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ببناء وتشييد هذه المؤسسة الصحية… وبعد أن استبشرنا خيرا بالاتفاق الذي تم مع وزراة الصحة من أجل انطلاق ورش بناء هذه المؤسسة الاستشفائية شهر مارس 2018، اتضح أن هناك نية مبيتة لإقصاء إقليم وزان من الاستفادة من حق الولوج للخدمات الصحية”.

وتابع المحرشي أنه “رغم الاتصالات الجارية مع وزير الصحة الحالي بخصوص تنفيذ الاتفاق المتعلق ببناء المستشفى الإقليمي لوزان أواخر هذه السنة، فوجئنا، مساء أمس، بإلغاء هذه الصفقة وبدون مبررات منطقية”.

والتمس المحرشي، بصفته، من برلمانيي الإقليم ومستشاريه ومنتخبيه ومن فعاليات المجتمع المدني وكل الغيورين على الشأن المحلي “الدعوة إلى عقد لقاء عاجل لدراسة ملابسات هذا القرار المجحف واتخاذ التدابير اللازمة قصد تمكين ساكنة إقليم وزان من حقها في الاستفادة من بناء هذه المؤسسة الاستشفائية”.

وذكّر المتحدث ذاته بأن هذه المستجدّات “تعاكس التوجهات الملكية السامية الرامية لتحسين وتجويد الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين، مع ضرورة الابتعاد عن الانتهازية السياسية في التعاطي مع مطالب الساكنة وحرمانها من أبسط حقوقها الدستورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.