علم “le12.m” أن اثنين من ضحايا فاجعة القطار الذي انقلب في بوقنادل، سيُواريان التراب غدا بعد الظهر.

مخلص حجيب

وسيُدفن جثمانا كل من المرحومين “أ.” و”ع.” في مقبرة سيدي البخاري بعد الصلاة عليهما في مسجد محمد السادس في القنيطرة.

في السياق ذاته، قال مصدرنا إن الملك محمدا السادس قد أعطى أوامره بأن تقام للفقيدين جنازة. وتابع مُحدّثنا أن سائق القطار المتوفّى محمد أمقران لن يدفن غدا.

وتَأجّل دفن سائق الرحلة المميتة في انتظار أن يحسم أهله قرارهم حول مكان دفنه، هل في مسقط رأسه تنغير، أم في القنيطرة، حيث كان يقيم ويعمل قبل أن يرحل في الحادث المفجع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.