خلف مصرع رئيس القطار  صدمة في صفوف العاملين بالمكتب الوطني للسكك الحديدية، حيث كان الفقيد على بعد سنة واحدة من إحالته على التقاعد . المرحوم أمقران الذي يسكن بمدينة القنيطرة كان قيد حياته يتمتع بعلاقات طيبة مع كل العاملين بالمكتب الوطني للسكك الحديدية

يذكر ان مساعده اصيب بجروح خطيرة وهو الان في العناية المركزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.