الرباط- le12.ma

وافقت السلطات المغربية على ترحيل المواطن الفرنسي غالاي توما جورج لتنفيذ ما تبقى من مدة عقوبته الحبسية في بلده، استجابة للطلب الذي عبّر عنه رئيس الجمهورية الفرنسية، إيمانويل ماكرون شخصيا.

وأكدت وزارة العدل، في بلاغ، أن موافقة المغرب على طلب ترحيل المواطن الفرنسي تمت بعد أن توافرت كافة الشروط المحددة قانونا، طبقا للمقتضيات القانونية الوطنية المنظمة للتعاون القضائي مع الدول الأجنبية، وعملا أيضا بالتطبيق السلس لأحكام الاتفاقية الثنائية المبرمة في هذا المجال بين المغربي وفرنسا.

وأضاف المصدر نفسه أن السلطات الأمنية المغربية كانت قد أوقفت المواطن الفرنسي بعد الاشتباه في ارتباطه بشبكة إرهابية تضم تسعة أشخاص كانوا بصدد التحضير لارتكاب جرائم خطيرة ضد الأمن والنظام العامين.

وكشفت الأبحاث والتحريات المنجزة حينذاك تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة المختصة أن المواطن الفرنسي المذكور وضع رهن إشارة “أمير” هذه الشبكة الإرهابية مؤهلاته العلمية في مجال المعلوميات، من أجل إعداد وتوضيب تسجيلات وأشرطة دعائية للمخططات الإرهابية وفق الشكل الذي يعتمده تنظيم داعش الإرهابي. كما عُثر بحوزته على دعامات ووسائط إلكترونية تضم أشرطة مماثلة خلال عمليات التفتيش في منزله.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في الرباط قد أدانت المواطن الفرنسي المذكور بست سنوات سجنا نافذا، قبل أن تقضي غرفة الجنايات الاستئنافية بتخفيض العقوبة لمدة أربع سنوات سجنا نافذا، بعد محاكمة تم تمتيعه خلالها بجميع ضمانات المحاكمة العادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.