le12.ma

سجّلت لجنة مركزية من المفتشية العامة لوزارة الثقافة والاتصال اختلالات مالية همّت مداخيل هذه المباني والمواقع. وتبيّن للجنة، بعد زيارة “مفاجئة” لبعض المباني والمواقع التاريخية في المدينة، أنّ عائدات ومداخيل مواقع مراكش الأثرية “ضعيفة جدا ولا تتناسب مع أعداد الزوار”.

وفي هذا الإطار سجّلت اللجنة، التي أعدّت تقريرا في الموضوع وأحالته على وزير الثقافة والاتصال في انتظار تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، أنه “يتم التستر على مبالغ مالية مهمة ولا يتمّ التصريح بها”.

ولم تتجاوز المبالغ المالية التي يتم التصريح بها من قبَل مسؤولي المندوبية الجهوية للتقافة في العاصمة السياحية للمملكة 60 ألف درهم في اليوم، بينما تصل مداخيل هذه المباني والمواقع التاريخية خلال اليوم نفسه إلى 20 مليون سنتيم، بحسب مصادر مطلعة.

وفي هذا السياق، قالت المصادر ذاتها إن قصر الباهية، مثلا، يستقطب لوحده عشرة آلاف زائر يوميا، بينما مداخيله أضعف من أعداد الوافدين عليه، ما يفوّت على وزارة الداخلية مداخيل بالملايين. كما أن قيمة تذاكر دخول مواقع تاريخية، مثل قبور السعديين وقصر البديع وقصر الباهْية تبلغ 70 درهما، أي ما يعادل 6.5 يوروهات، بعد قرار مضاعفة أسعار دخول المآثر التاريخية في المغرب سبع مرات وفق ما أقرّت وزارتا الثقافة والمالية مؤخرا.

ووفق ما جاء في تقرير للمفتشية العامة لوزارة الثقافة، فإن المواقع والفضاءات التاريخية في المدينة الحمراء تسطيع ضخّ 10 ملايين ونصف مليون درهم شهريا في الصندوق الوطني للعمل الثقافي، بما يعادل 126مليون درهما سنويا، بالنظر إلى ارتفاع مداخيل المواقع الأثرية الثلاثة (قصر الباهية وقبور السعديين وقصر البديع).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.