le12.ma

انهارت حياة الإيفواري بوبلي أندرسون، أحد أبرز لاعبي كوت ديفوار في السنوات القليلة الماضية، وفق ما ذكرت تقارير صحافية اليوم الأحد.

ويعيش أندرسون، الذي سبق له اللعب في صفوف الوداد البيضاوي، “حياة البؤس في الشوارع الفرنسية”، بحسب ما أورد موقع “afriquesports”، الذي أضاف أن اللاعب فقد ثروته لأسباب لا تزال مجهولة حتى الآن.

يشار إلى أن هذا اللاعب بوبلي تدرّج في فريق “أفاد” الإيفواري في الفترة ما بين 2010 و2012، قبل أن ينتقل للوداد المغربي في 2012 ويتوج معه بلقب الدوري خلال الموسم الذي لعبه في صفوفه. كما فاز أندرسون بلقب أفضل لاعب أجنبي في الدوري المغربي وبلقب أفضل لاعب في فريق الوداد خلال الموسم ذاته.

وانتقل اللاعب الإيفواري الوداد قبل خمس سنوات، منتقلا إلى مالقة الإسباني، في صفقة بلغت قيمتها مليونا و500 ألف دولار، وصُنفت حينذاك أغلى صفقة في تاريخ الدوري المغربي.

بعد مغادرة مالقة، لعب أندرسون معارا في الدوري البلجيكي، ثم عاد إلى إسبانيا عبر فريق ألكوركون، قبل أن ينتهي به المطاف في شاتورو الفرنسي. لكنْ بعد تراجع مستواه اضطرّ الفريق الفرنسي إلى إنهاء عقد اللاعب في 2016. ومنذ ذلك التاريخ دخل اللاعب الإيفواري مرحلة صعبة وتردّى نحو الهاوية، لينتهي الآن مشردا في شوارع فرنسا بعدما فقد عقله، وفق المصادر نفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.