طنجة: مراد الروح 

في خطوة وصفت بالمخجلة، بادر اخوان وأخوات سعد الدين العثماني بمجلس جهة طنجة تطوان، الى تبني موقف يبدو انه لا يحمل اي تفسير  غير تعمد نصب المتارس امام تنزيل توصيات هيئة الانصاف والمصالحة، للمصالحة مع الريف الجريح.

وتفاجأ في هذا الصدد، المتتبعون لأشغال دورة أكتوبر العادية لمجلس جهة طنجة تطوان المنعقدة زوال اليوم، بامتناع 11 عضوا من فريق العدالة والتنمية عن التصويت على اتفاقية الشراكة المعروضة على المجلس من أجل دعم متحف الريف بالحسيمة، الذي يعتبر من المشاريع التي أوصت بها هيئة الإنصاف والمصالحة، وكانت على مدى سنوات ضمن مطالب ساكنة الريف. وقد صوتت أغلبية المجلس على هذه الاتفاقية ب 38 صوت، لكن موقف فريق البيجيدي كان شاذا وغريبا بحسب المتتبعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.