هشام رشيد
اهتزت ساكنة حي السعادة (الدوار الجّديد) في تيفلت، أمس السبت، على وقع #جريمة_قتل بشعة راح ضحيتها شاب في السابعة عشر من عمره.
ولفظ هذا الشاب أنفاسه الأخيرة متأثرا بطعنةقاتله وجّهها له المعتدي بـ”شاقور” شقّ بها صدره ليرديه قتيلا على الفور غارقا في دمائه، بينما لاذ المعتدي، مع اثنين من مرافقيه، بالفرار إلى وجهة مجهولة.

وفور علمها بالحادث، حلت السلطات الأمنية المختصّة إلى مسرح الجريمة من أجل مباشرة الأبحاث الأولية لإلقاء القبض على الجاني وشركائه ومعرفة أسباب وملابسات ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء، التي رجح شهود عيان أن يكون سببها خلاف سابق بين الطرفين، باعتبار أن الضحية كان بائعا جائلا. كما تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات التابع لمستشفى القرب في تيفلت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.