فاس: كريم بلفقير

لم يمر كثيرا على جريمة القتل التي اهتزت لها قلوب ساكنة درب بلخياط بحي ظهر الخميس بفاس وذهبت ضحيتها، صاحبة سوابق تلقب بـ”المافيا”، على يد عشيق لها يلقب بـ”الكاطورزا”، حتى تمكنت مصالح منطقة أمن بندباب عين قادوس، التابعة لولاية أمن فاس، من توقيف المشتبه به، وهو شخص من ذوي السوابق القضائية، يبلغ من العمر 24 سنة.

ورحج مصدر، من عين المكان، أن يكون تحرش الجاني بطفل الضحية، واحتجاجها عليه في الشارع العام، وراء تعريضها للضرب والجرح بالسلاح الأبيض، قبل ذبحها، بدم بارد ومغادرته مسرح الجريمة، وسط ذهول وصدمة ساكنة المنطقة المعروفة بإسم “لابيطا”، المصنفة كنقطة سوداء في خريطة أمن فاس.

وتدخل عدد من شباب الحي، لإنقاذ الضحية، كما أظهر شريط فيديو، تحفظ موقع LE12.MA على نشره نظرا لبشاعة محتواه، لكنها أسلمت الروح إلى ربها حيث جرى تحويل جثتها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس.

مسرح الجريمة
مسرح الجريمة

وعلاقة بالموضوع، أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح منطقة أمن بندباب عين قادوس، التابعة لولاية أمن فاس، تمكنت من توقيف المشتبه به وهو شخص من ذوي السوابق القضائية، يبلغ من العمر 24 سنة، للاشتباه في تورطه في جريمة الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض مفضي إلى الموت، ذهبت ضحيتها فتاة من ذوي السوابق القضائية أيضا.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن “المعطيات الأولية للبحث تشير إلى قيام المشتبه فيه بتعريض الضحية، التي تربطه بها علاقة غير شرعية، لطعنة قاتلة على مستوى العنق بحي ظهر الخميس، وذلك بسبب خلافات شخصية بينهما، قبل أن يتم على الفور توقيف هذا الأخير وحجز السلاح الأبيض المستعمل في الاعتداء”.

 

وأضاف البلاغ، أنه”تم وضع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.