Le12.ma

“جلدت” الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، التي التأمت أمس الثلاثاء، رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة في الحكومة الملتحية، بسبب خرجته غير المفهومة وتهجّمه الفج على رئيس دولة أجنبية في شخص الرئيس التركي طيب أردوغان.

وخصّص أعضاء الأمانة العامة للـ”بيجيدي” حيزا مهمّا من البلاغ الذي عمّموه اليوم الأربعاء لـ”التصريحات المسيئة الصادرة عن قيادي في حزب من ‏أحزاب الأغلبية، والذي هو في الوقت نفسه وزيرٌ في الحكومة، والتي تضمنت إساءات بالغة وتعريضا مغرّضا بحزب العدالة والتنمية الذي يرأس أمينه العام الحكومة”.

وواصل البيجيديون “سلْخ” الطالبي العلمي من خلال تعبيرهم عن “الامتعاض الشديد” للأمانة العامة من الشرود الكبير لتلك التصريحات عن السياق السياسي الإيجابي الذي يشهد انطلاقة عدد من الأوراش والمشاريع الإصلاحية والتنموية، التي تقتضي من الحكومة والأحزاب المكونة لها مزيدا من التّماسك والتعبئة الجماعية لتعزيز الثقة وتوفير الأجواء الإيجابية اللازمة لإنجاحها.

واستنكر أعضاء الأمانة العامة “التهجم السافر وغير المسؤول والمناقض لمبادئ ومقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة، الذي نص خاصة على مبدأي المسؤولية والتضامن الحكومي”، وكذا ميثاق الأغلبية الذي شدّد على الحرص على تماسك الأغلبية وعدم الإساءة للأحزاب المكونة لها، وهو “التصرف الذي خرق بشكل سافر قيم وأخلاق العمل المشترك وجعله في حكم الخطأ الجسيم”.

وتساءل أعضاء الأمانة العامة لـ”المصباح”م وفق المصدر ذاته، “كيف يستساغ لوزير الاستمرار في حكومة يقودها حزب هو -بحسب ادعائه- حزب يحمل مشروعا دخيلا يسعى إلى تخريب البلاد”.

وينتظر أن يكون لهذا “التوبيخ” ما بعده حول مستقبل الطالبي العلمي، الذي بدأت حظوظ استمراره في منصبه تتضاءل بعد زلة اللسان التي اقترفها قبل أيام وهو يقول إن “أردوغان خْرج عْلى تركيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.