كازا: أشرف الحاج

 

دفع الخوف من تمادي الغضب الشعبي المغربي، من مشاركة أفلام مغربية في مهرجان حيفا بإسرائيل، بالمخرجين السينمائيين، نرجس النجار، ومريم بن مبارك، ونبيل عيوش، إلى سحب مشاركة أفلامهم في هذا المهرجان السينمائي المقام تحت راية إسرائيل.

وقالت مريم بن مبارك مخرجة فيلم “صوفيا”، في بلاغ لها، إن ترشح عملها السينمائي للمشاركة في هذا المهرجان، جاء بمبادرة من الموزع الدولي للفيلم، وأنها طالب بسحب شريطها فورا من قائمة الأفلام المشاركة في المهرجان.

وتدور قصة  فيلم “صوفيا”، حول حياة “فتاة تعيش في الدار البيضاء رفقة والديها بحي فقير، التي ستنقلب حياتها رأسا على عقب بعد حملها خارج إطار الزواج”.

وعلم موقع le12، أن المخرجة نرجس النجار، راسلت بدورها الموزع الدولي لشريطها،“بدون موطن” أو “أبارتهايد” ، لسحبه من لائحة الأفلام المشاركة في المهرجان، مؤكدة رفضها القاطع، عرض الفيلم في مهرجان حيفا الإسرائيلي.

وفي سياق متصل، أعلنت الشركة العالمية، المالكة لحقوق توزيع وتسويق  الشريط السينمائي ”غزية” لمخرجه، نبيل عيوش، سحب الفيلم من مهرجان حيفا السينمائي الدولي، فيما أكد عيوش، نجل نور الدين عيوش صاحب مقترح”تدريج التعليم”، بإنه لم يكن على علم بإدراج فيلمه في هذا المهرجان الإسرائيلي.

و لم يخلوا  فيلم “غزية”، لنيل عيوش، من مشاهد جنسية ساخنة، على غرار أفلامه السابقة كـ“الزين لي فيك”، على رغم تناوله إشكالية اللغة العربية واللهجة في التدريس بالمغرب، إذ لعبت زوجة المخرج مريم التوزاني، التي جسدت دور”سليمة”، تلك الشابة المتطلعة إلى التحرر من التقاليد ومعانقة الحرية.

× تعليقLE12

“الله يجعلني نثيق”؟!

كلمات مفتاحية

#افلام #مغربية #مهرجان #حيفا #اسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *