وأعلنت أكاديمية “غونكور”، يوم الجمعة الماضي، عن اللائحة الأولية للكتّاب المرشحين لنيل الجائزة التي تُمنح للأدب المكتوب بالفرنسية. وأورد الموقع الرسمي للأكاديمية اسم الروائية المغربية مريم العلوي ضمن لائحة المرشحين للظفر بهذه الجائزة القيّمة هذه السنة، بفضل روايتها “الحقيقة تخرج من فم حصان” (صادرة عن دار غاليمار).

من جهة أخرى، أشارت مجلة فرنسية موجهة لمحترفي صناعة الكتاب، أن رواية “الحقيقة تخرج من فم حصان” التي تتصدر النسخة الـ17 من جائزة رواية الفيدرالية الوطنية للمشتريات التنفيذية “فناك”، هي واحدة من بين 10 روايات أخرى مرشحة لنيل جائزة “ستانيسلا”.

نشير إلى أنه سبق لمبدعين مغاربة يكتبون باللغة الفرنسية أن فازوا بجائزة “غونكور”؛ منهم الطاهر بن جلون (ليلة القدر -1987) وعبد اللطيف اللعبي (مجموع أعماله الشعرية في -2009) وفؤاد العروي (القضية الغريبة لسروال داسوكين -2013).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.