كشف محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن اجراءات الحكومة حول تأمين إمدادات الحبوب من الأسواق الدولية.

وأوضح الوزير، في جواب على سؤال كتابي، أنه قد تم تجميع ما يفوق 850 ألف قنطار من الإنتاج الوطني للقمح اللين لحصاد 2022، مع استيراد 22 مليون قنطار من الحبوب الرئيسية مكونة من 66% من القمح اللين، وذلك منذ يونيو 2022.

تبعا لذلك، تمكنت المملكة حسب الوزير من تسجيل مخزون من القمح اللين كاف لتغطية حاجيات المطاحن الصناعية، إلى حدود متم يونيو الماضي، مع تسجيل مخزون من القمح الصلب يكفي لسد الحاجيات لمدة تتجاوز الشهرين عند متم يونيو الماضي.

ولتعزيز سلاسة تموين السوق الوطنية والمخزون المتوفر، اتخذت الحكومة عدة اجراءات استباقية ارتباطا بمستوى الإنتاج برسم حصاد 2022، تتمثل حسب الوزير في وقف استيفاء الرسوم الجمركية على واردات الحبوب والقطاني.

علاوة على ذلك، اعتمدت الحكومة آلية تنظيمية، تتمثل في منح دعم جزافي على القمح اللين المستورد من أجل الحفاظ على وتيرة الاستيراد واستقرار سعر الخبز في 1.20، وكذا آلية إضافية لتعزيز المخزون الوطني بكمية ثلاثة ملايين قنطار من القمح اللين ومليون قنطار من القمح الصلب، مع تحمل الدولة لمنحة الخزن وذلك في انتظار إحداث منظومة وطنية متكاملة تتعلق بالمخزون الاستراتيجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.