تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الخميس، من إيقاف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 26 و56 سنة، وهم سيدتان وابن إحداهما، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة وترويج 21.000 قرص طبي مخدر.

وذكرت مصادر الجريدة الالكترونية “le12.ma”، أنه قد جرى إيقاف المشتبه فيها الرئيسية بالقرب من إحدى وكالات النقل الطرقي الكائنة وسط مدينة تطوان، وذلك أثناء استعدادها لمغادرة المدينة على متن حافلة لنقل المسافرين متوجهة إلى مدينة الدار البيضاء، 

وأكدت المصادر ذاتها، أن عملية التفتيش التي أخضعت لها، أسفرت عن حجز هذه الشحنة من المؤثرات العقلية المكونة من 21.000 قرص طبي مخدر من نوع “Rivotril”.

وتابعت المصادر نفسها، أنه بعد مواصلة للأبحاث بخصوص هذه القضية، تم إيقاف المشتبه فيها الثانية وابنها بمدينة مرتيل، وذلك للاشتباه في تورطهما في هذا النشاط الإجرامي، كما مكنت عملية التفتيش المنجزة بمنزلهما عن حجز هواتف نقالة ومبلغ مالي يشتبه في كونه من متحصلات ترويج المؤثرات العقلية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك بغرض تحديد كافة الامتدادات وضبط باقي المتورطين المحتملين في هذا النشاط الإجرامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.