على إثر تعرضها للخيانة من رفيق دربها بعد قصو عشق دامت 12 سنة، أعلنت المغنية الكولومبية شاكيرا، اليوم السبت، انفصالها بشكل رسمي عن صديقها مدافع برشلونة، الإسباني جيرارد بيكيه.

وأكدت المغنية الكولومبية (45 عاما)، أنها انفصلت عن لاعب كرة القدم البالغ من العمر 35 عاما، بعد 12 عاما من العلاقة التي أنجبا خلالها طفلين وهما ميلان وساشا.

وجاء في بيان شاكيرا: “نأسف للتأكيد على أننا ننفصل، من أجل أطفالنا الذين هم على رأس أولوياتنا، نطلب احترام الخصوصية. شكرا لتفهمكم”.

والتقى بيكيه وشاكيرا قبل وقت قصير من نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، ثم بدأت الخطوبة وأنجبا ميلان (9 سنوات) وساشا (6 سنوات).

وورد في صحيفة “EL Periodico” الإسبانية، الأربعاء، أن النجمة الكولومبية تعرضت للخيانة من قبل حبيبها بيكيه، مما أدخل هذا الأخير في أزمة نفسية كبيرة.

وحسب المصدر نفسه، فإن شاكيرا تطالب بالانفصال عن اللاعب الدولي الإسباني، الذي يقيم حاليا في إحدى الشقق وحده، وذلك بعد مضي 11 سنة على علاقتهما ببعض تكللت بإنجاب طفلين وهما ميلان وساشا، لكنهما لم يتزوجا حتى الآن رغم علاقتهما الطويلة.

من جانبها قررت شاكيرا اصدار أغنية “ Te felicito “ والتي تشير كلماتها للخيانة وتقول ضمن الأغنية: ” حذروني منك، لكنني لم أستمع إليهم، تأكدت أن قصتك زائفة، لا تتأسف، هذا يبدو صادقًا، عيني حمراء بسبب البكاء كثيرا من أجلك.. لكنني أعرفك جيدًا وأعلم أنك تكذب، مبروك لك، كيف تتصرف بشكل جيد، ليس لدي شك في ذلك”.

و أشارت شاكيرا في الأغنية إلى الخيانة والمعاملة السيئة، فضلا عن تضمنها مقطعا تقول فيه “عيني حمراء بسبب البكاء كثيرا من أجلك.. لكني أعرفك جيدا وأعلم أنك تكذب”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.