le12.ma: سبور

لا يكاد يوم يمر على كأس أمم إفريقيا من دون مشكلة تنظيمية، تسيء إلى صورة البطولة التي تستضيفها الكاميرون من 9 يناير الجاري إلى 6 فبراير المقبل، وآخرها “أزمة اللغات”.

المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة المغرب وجزر القمر في الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة المقررة الجمعة، شهد أحدث الأزمات، وكان بطلها حارس مرمى “أسود الأطلس” ياسين بونو.

فبينما كان بونو نجم إشبيلية الإسباني يرد على أسئلة الصحفيين باللغة العربية، فوجئ بطلب من ممثل اللجنة المنظمة في المؤتمر الصحفي بتغيير لغته إلى الفرنسية أو الإنجليزية، حيث “لا يوجد مترجمون”.

وبدا على بونو الغضب من الطلب، ليرد بأن “عدم وجود مترجم من العربية إلى الفرنسية أو الإنجليزية هي مشكلة لا تخصه”.

ورفض الحارس المميز ترجمة ما يقوله بعد الرد باللغة العربية، وترك المسؤول عن تنظيم المؤتمر الصحفي في ورطة جديدة تنضم إلى سلسلة أزمات البطولة.

وتضامن أحد الصحفيين المغاربة الحاضرين في المؤتمر الصحفي مع بونو، ليصيح في القاعة ويعلن للحضور أن “المغرب بلد عربي ليس إنجلترا أو فرنسا، حتي يطالَب لاعبوه بالحديث بغير العربية”.

ونجح المغرب في تحقيق الفوز في الجولة الأولى على منتخب غانا بهدف نظيف، ليقترب من التأهل إلى دور الـ16 ويعزز آماله بتحقيق حلم استعادة اللقب الغائب عنه منذ عام 1976.

المصدر: سكاي نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.