الرباط:le12

 

يبدو ان الوزير سعيد امزازي، يمتلك “صنطيحة”عريضة، تدفع عنه حرج الخروج من فضيحة والدخول الى اخرى دون ان يرف له جفن. ففي عز فورة غضب المغاربة من تسرب القاموس “الزنقاوي” لمقرارات تلاميذ  فقراء هذا الوطن، بضغط من عراب الفرنكوفونية بالمغرب، نور الدين عيوش، يابى هذا الوزير الأصفر المصبوغ بألوان  حزب العنصر، الا ان يعاكس الشعور العام  للمغاربة، بدفاعه المسخ عن ضرب ما تبقى من مقومات المدرسة  العمومية.

وهكذا فَقَد أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، التي يوجد من بين أضلعها الوزير البوجادي الصمدي (الذي بلع وحزبه لسان الدفاع عن نظافة لغة القران في مقررات التعليم الابتدائي)، أكدت (الوزارة ) أن استعمال “عبارات دارجة” في مقرر دراسي بالسلك الابتدائي يعود لـ”مبررات بيداغوجية صرفة”.

وشددت الوزارة، في بيان زعمت انه توضيحي على إثر ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي و المواقع الإلكترونية بخصوص استعمال “عبارات دارجة” في الطبعات الجديدة للمقررات الدراسية للسلك الابتدائي، على أن “اعتماد أسماء علم لحلويات أو أكلات أو ملابس مغربية في مقرر دراسي بهذا السلك يعود لمبررات بيداغوجية صرفة”.

عدم اكثرات الوزير الأصفر الشهير بانحناته الغريبة امام ملك البلاد ، وتحديه لغضب المغاربة في العالمين الافتراضي والواقعي، سيظهر من خلال تجديده باسم الوزارة، بهذه المناسبة، دعوة الفاعلين التربويين وجميع مكونات المجتمع “إلى التعبئة من أجل إنجاح الدخول المدرسي الحالي، وعدم الانصياع وراء كل ما من شأنه التشويش على الأوراش الإصلاحية التي تسعى إلى تجويد المنظومة التربوية وتحيين مردوديتها”.

#دابا واش هاد الوزير لي كيدرس أولاده في مدارس البعثة الفرنسية(شوف الفيديو أسفله ) بهذا الموقف يدافع عن تلاميذ فقراء الشعب ولا على مقرار “بريوات عيوش”!!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.