الرباط: le12

 

أكد الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا ، جون بيير إيلونغ مباسي، الجمعة بالرباط أن اللامركزية تؤشر على إرادة الدول الإفريقية لتمكين السكان المحليين من تدبير شؤونهم بأنفسهم .

#مباسي_الفساد_مسيء

وأوضح مباسي خلال ندوة نظمتها منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا وجمعية جهات المغرب والجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات بمناسبة الاحتفال باليوم الإفريقي للامركزية والتنمية المحلية تحت شعار “مكافحة الفساد على المستوى المحلي: مسار مستدام لنحقيق تحول في إفريقيا انطلاقا من مجالها الترابي”، أن “اللامركزية تعد بمثابة استقلال ثان للبلدان الإفريقية حتى تتمكن من تدبير فعلي لشؤونها المحلية”.

وبعد أن شدد على أن الفساد يسيء لصورة السلطات المحلية و “يضعف الثقة في السلطات العمومية” ، أبرز ضرورة استعادة الاحترام والثقة بين المنتخبين المحليين والمواطنين من خلال الالتزام بالقضاء على هذه الآفة التي تجعل إفريقيا غير قادرة على تحقيق التنمية المرجوة.

#الفاسي_التجربة_المغربية

من جانبه، ذكد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة عبد الأحد الفاسي الفهري، بأن المغرب انخرط في ورش اللامركزية باعتبارها محفزا للتنمية وضمانة لمكافحة جميع أشكال الفساد على المستوى المحلي.

وشدد الوزير الذي أبرز أهمية موضوع هذه الندوة، على ضرورة العمل بشكل جماعي من أجل إيجاد حلول مناسبة للسياق الإفريقي للقضاء على الفساد الذي يعوق التنمية في القارة، داعيا إلى اعتماد سياسة القرب في التدبير ووضع آليات لمكافحة الفساد ، لا سيما ما يتعلق منها بالتعمير وسياسة المدينة.

 

#الجابري_الفساد_آفة

وأشار العامل مدير تكوين الأطر الإدارية والتقنية بوزارة الداخلية، عبد الوهاب الجابري، إلى أن مكافحة الفساد تتطلب تفعيل الآليات القانونية ذات الصلة بمكافحة هذه الآفة المعيقة للتنمية ومحاسبة المخلين بواجباتهم ، وهي تتجسد أيضا في مواكبة وتحديث هياكل الدولة والجماعات الترابية للرقي بأدائها إلى مستوى النجاعة والفعالية المتوخى.

واستعرض الجابري مختلف أوراش المواكبة التي تم إطلاقها للنهوض بخدمات قرب فعالة هدفها تحسين جودة الخدمات المقدمة من طرف الإدارة اللامركزية، ومنها إحداث نظام مرجعي للوظائف والكفاءات التي من شأنها تحديث الإدارة المحلية ومواكبة الجماعات لوضع بنيات مكلفة بالافتحاص الداخلي من خلال تقوية القدرات وتوفير ميثاق للافتحاص الداخلي ودلائل تقنية للقيام بالمهمات ذات الصلة. كما أشار في هذا الصدد إلى وضع أدوات منهجية ودلائل للنهوض بالديمقراطية التشاركية.

#دعوة_الاعرج

 

من جهته أكد ممثل وزارة الثقافة والاتصال، محمد بن يعقوب، أن هذه الندوة تعد فرصة جيدة لمناقشة موضوع هام يتناول مشكلة أساسية تعوق التنمية في الدول الإفريقية، داعيا إلى النهوض بنظام للامركزية يقي من مختلف أشكال الفساد.

وشدد على أهمية الثقافة في مكافحة الفساد والانحراف، وخصوصا الثقافة الإفريقية بمختلف إبداعاتها الأدبية والفنية مشيرا في هذا الصدد إلى أن الوزارة عززت من حضورها على الساحة الإفريقية من خلال تنظيم أنشطة ثقافية بالتعاون مع البلدان الإفريقية.

#ضيوف_زروق

من جهتهم أكد ممثلو الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات وجمعية جهات المغرب وضيوف #نجاة_ زروق، مديرة الاكاديمية الافريقية للجماعات المحلية، عميدة أطر تنظيم هذه الندوة، أن من شأن تبني نظام ناجح للامركزية أن يثمر عن تخليق للحياة العامة للمجتمعات ودعوا إلى تبني سياسات مالية تأخذ بعين الاعتبار النمط الجديد للحكامة الترابية .

وتتناول هذه الندوة مواضيع من بينها “معايير التميز في الإدارة المحلية، تجربة مجلس أوروبا”، و”مبادئ الحكامة الجيدة في قوانين اللامركزية بالمغرب”، و”محاربة تضارب المصالح وتعزيز دور المجتمع المدني ووسائل الإعلام في إدارة الشؤون المحلية”.

 #بالفيديو

لتفاصيل أوفى حول هذه الندوة، قناةle12TV الرقمية أعدت تقريرا في الموضوع، تضمن تصريحات لكل من الداودي محمد ياسين، رئيس جماعة كيسر بسطات و نائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات،متبوعا ب جون بيير إيلونغ مباسي، الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا، والإطار الوطني الكبير الدكتورة #نجاة_ زروق، مديرة الاكاديمية الافريقية للجماعات المحلية و عميدة أطر تنظيم هذه الندوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.