حكيم عنكر كاتب صحفي مغربي

….

يبدو الأستاذ عبد الإله بنكيران غاضبا جدا.. من الحركة ومن الحزب..

لا يعرف كيف يحضر وكيف يغيب.. لا يريد أن يكون في المنصات “خضرة فوق طعام

يريد اه دورا محفوظا وما يزال.. ولم ينته الكلام بعد، ففي الحلق غصة أو بعض طلقات.. وقد يكون الرجل يطلب مجرد التوقير من أصحابه؛ كأنه يوشك على القول: بعدو مني احسن ليكم!!

هو يدرك بحاسته العاشرة؛ أن الزمن السياسي قد تغير؛ وأننا لا نسبح في نهر مرتين.

ومع ذلك؛ لو عاد من بعيد؛ سيكون استثناء مغربيا؛ هو الذي قال عن نفسه؛ بأن الظروف والمتغيرات؛ قد تعيده من القبر.

لم يحدث هذا مع أموات السياسة ووفياتها في البلاد. كل من يجرب ويخرج من حبة الحاوي؛ يمضي إلى مثواه الأخير.. حدث هذا مع أجيال من أمهر رجال السياسة في المغرب.. ولكن هل، هل يعود الرجل بين صحبه، كي يصدح بقرارته المغامرة ويجد الترحيب التصفيق والأنصار والأفواه الجائعة للخارق المعجزة؟

نحتاج إلى أكثر من معجزة!

فالأسطورة تقول: أن طائر الفينيق يعود في نهاية القصة؛ ويبعث من رماده كائنا حيا؛ في حين أن من ترمي بهم عواصف السياسة وتقلباتها وتطوح بهم عميقا نحو أراضي النسيان؛ قلما تسعفهم معجزة في العودة إلى القمم.

ولكن، لما لا نكون قدريين، ونؤمن أن الرجل قد تدفعه موجة ما إلى سواحل نجاة ينتظرها البشر الذي ينتمي إليه!

الذين يقررون في المقادير؛ يحزرون أن دور الرجل ما عاد ممكنا؛ إلا في شطحات خيال. في حين يتشبث آخرون ببصيص أمل. لكن الرجل شبه مقتنع أن العودة من القبر لن تكون إلا يوم البعث والنشور.. وقد يحدث أن يسند له دور أخير ويقوم من رماده مثل طائر العنقاء، نصف ميت ونصف حي، بغية الخروج عن القاعدة وما سطره مداد تداول السياسة.

قد يحدث ذلك مثل معجزة؛ وقد لا ينهض الفينيق من عصف الرماد.

#بنكيران

# الفينيق

#حكيم

#عنكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.