تحرير: م. الحروشي

تصوير: هشام الشواش

 

إستقبل عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المعين، صباح اليوم الأربعاء 15 شتنبر 2021، بالرباط، عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني ومنسق تحالف فيدرالية اليسار، وذلك في إطار مشاوراته من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال العزيز، الذي كان برفقته مصطفى الشناوي، في تصريح للصحافة عقب عقب هذا اللقاء، “لقد عبرنا عن القضيايا التي تشغل فدرالي اليسار، والتي تتعلق بأربعة محاور أساسية”، مضيفا، “لاحظنا أن الحكومات السابقة لم تكن تمارس اختصاصاتها الدستورية كما يجب بل كان عملها اقل من المقتضيات الدستورية لذلك نتمنى من الرئيس ممارسة اختصاصاته للوصول إلى ديمقراطية حقيقية”.

أما بخصوص القضية الثانية، قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني، مرتبط بالحريات العامة، وضروة إطلاق سراح شباب الحراك ومعتقلي الرأي والصحافيين.

وأكد العزيز على أن”الوضع الاجتماعي مقلق، معتبرا العشرة سنوات التي مضت لم تحل الإشكالات الكبرى بل هناك تراجعات كبيرة، واستمع لنا بكل جدية، ونرجو ما تم التعبير عليه الالتزام به”.

وشدد أن الانتخابات المقبلة يجب التحضر لها من قبل وليس قبل أشهر من انعقادها، منتقدا في السياق ذاته، ما أسماه ” إفساد الانتخابات بالمال”، مهددا بمراجعة موقف الفدرالية من المشاركة في الانتخابات أمام ما نرى من شراء الأصوات وقوانين ليست ديمقراطية.

باقي التفاصيل في التصريح التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.