متابعة- le12.ma

هزم برشلونة، قبل قليل في معقله “كامب نو”، ضيفه ريال مدريد بخماسية مقابل هدف واحد، في قمّة الجولة العاشرة من منافسات الليغا.

وسجّل أهداف البلوغرانا كل من كوتينيو وسواريز (هاتريكْ) والبديل أرتورو فيدال، الذي عوّض أرتور البرازيلي في آخر أنفاس المباراة.

واستعاد برشلونة بهذا الفوز صدارة الدوري الإسباني، بعد أن كان أتلتيكو مدريد قد زاحمه عليها بعد فوزه، أمس السبت، على سيلتا فيغو بهدفين بدون رد.

كما أزّم برشلونة وضع ريال مدريد في سبورة الترتيب وكذا وضعية مدرّب الفريق المدريدي، لوبيتيجي، الذي يبدو أن إقالته لم تعد إلا مسألة وقت، خصوصا بعد هذه الهزيمة “الثقيلة”.

يشار إلى أن هذا أول كلاسيكو يجرى بدون ميسّي (المصاب) ورونالدو (المنتقل إلى جيفونتيس) منذ 10 سنوات تقريبا. كما كان أندريس إنييستا أحد أكبر الغائبين عن الكلاسيكو الذي لعب مبارياته سنوات طويلة.

كما عرفت المباراة “انتكاسة” البرازيلي المتألق مارسيلو، الذي سجّل هدف فريقه الوحيد، بعدما شعر بآلام أرغمته على مغادرة أرضية الملعب، ما يوحي بتجدّد إصابته، التي حامت بفعلها شكوك حول إمكانية مشاركته في المباراة، قبل أن يقرّر لوبيتيجي الاعتماد عليه في مباراة اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.